محمد الهاشل متوسطا المشاركين في الحفل

محمد الهاشل متوسطا المشاركين في الحفل

صرح الأمين العام لاتحاد مصارف الكويت الدكتور حمد الحساوي بأن الاتحاد في إطار حرصه على التواجد الفعال في المحافل الدولية لإبراز صورة مشرفة وحضارية للكويت والقطاع المصرفي، فقد نظم حفل استقبال لكبار الشخصيات المصرفية الكويتية والعربية والدولية يوم 18 أكتوبر في فندق Four Seasons، وذلك على هامش اجتماعات الخريف لصندوق النقد والبنك الدوليين في العاصمة الأميركية واشنطن.

أشار الحساوي إلى أن الحفل حضره لفيف من الشخصيات الاقتصادية والمالية تجاوز عددها 500 شخصية من دول العالم. وقد شرف الحفل بالحضور محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل والسفير الشيخ سالم عبد الله الجابر الصباح سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الاميركية، والمدير العام ورئيس مجلس إدارة الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي عبد اللطيف الحمد، والمدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب البدر، والعضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار فاروق بستكي، وعدد من أعضاء البعثات الدبلوماسية بواشنطن بالإضافة إلى عدد كبير من المسؤولين الحكوميين وقيادات القطاع المالي والمصرفي من العرب والأجانب.

وكان في استقبال الحضور رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الكويت ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في بنك بوبيان عادل عبد الوهاب الماجد وعدد من رؤساء وقيادات البنوك الكويتية.

وأكد الحساوي أن التواصل والاجتماعات بين الاتحاد والمؤسسات المصرفية الكويتية من جهة ونظيراتها الدولية والمؤسسات والمستثمرين العالميين من جهة أخرى يعملان على توضيح الحقائق حول أوضاع الاقتصاد الكويتي، كما أنهما شكلا فرصة لإبراز قوة القطاع المصرفي الكويتي التي تعزز قدرته على امتصاص تداعيات الأزمات، والتعريف بمتانة أوضاع هذا القطاع الذي كان سباقاً في اعتماد وتطبيق المعايير التنظيمية والرقابية الدولية وكذلك التصنيفات المرموقة التي تحظى بها وحدات هذا القطاع الحيوي ودور البنوك في تمويل الاقتصاد والتنمية في ظل رقابة بنك الكويت المركزي وسياساته الحصيفة.

وتابع الحساوي أن الحفل كان فرصة طيبة للتعارف وتبادل الخبرات بين القيادات المصرفية الكويتية مع نظرائهم العرب والأجانب لتبادل الآراء ومناقشة سبل التعاون الثنائي.

جدير بالذكر، أن الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدولي تضم محافظي البنوك المركزية ووزراء المالية للدول الأعضاء، ويحضرها نحو 10 آلاف شخص، من بينهم حوالي 3500 من أعضاء وفود البلدان الأعضاء في هاتين المؤسستين، وتستهدف مناقشات حول التنمية والفقر وتعزيز التعاون المشترك والتمويل، حيث يقوم البنك والصندوق بتنظيم عدد من المنتديات لتسهيل تفاعل الحكومات والمعنيين من خبراء البنك والصندوق مع القطاع المصرفي ومنظمات المجتمع المدني والصحافيين ومسؤولي القطاع الخاص والأوساط الأكاديمية وممثلي المنظمات الدولية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات