صفاء الهاشم

صفاء الهاشم

حمد الخلف  -

واصل نواب ممارسة دور الرقيب على الحفلات ومنظّميها، داعين إلى محاسبة القائمين على تنظيم حفل غنائي نُظِّم مساء يوم الجمعة الماضي، وحذَّرت مصادر من استجابة الحكومة لهذه الدعوات وجعلها سيفاً مسلطاً في وجه الحريات.

وبينما قال النائب عادل الدمخي إنه تلقَّى اتصالاً من وزير الإعلام «وعد بأن الوزارة تتابع ما حصل من مخالفات شرعية وقانونية في حفل المغنّي العراقي وأنه سيُجري تحقيقاً مع الشركة المسؤولة عن تنظيم الحفل، وسيتَّخِذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين»، رفضت عضوة مجلس الأمة صفاء الهاشم «الحملة التي يتبنّاها البعض ويحاول بعض النواب ركوب موجتها، في محاولة لارضاء أصحاب الفكر الجامد في محاربة مظاهر الفرح والسعادة في المجتمع، ويعترضون على إقامة حفل غنائي بسيط».

وأضافت الهاشم في تصريح لــ القبس: في الوقت الذي يتطوّر فيه العالم من حولنا نجد ان بعض النواب يسعون الى إرجاع البلد الى الوراء، ويعملون على محاربة كل فرحة يعيشها الشعب.

وتابعت: «نرى من حولنا دول الخليج والتنمية التي تعيشها، وبالأمس شاهدنا افتتاح موسم الرياض الأسطوري والتطوّر السريع الذي تعيشه الشقيقة المملكة العربية السعودية، في وقت نرى فيه نواب الحزن والتخلّف يمنعون أي مظهر من مظاهر الفرح».

وأكدت الهاشم رفضها القاطع للتدخّل في شؤون الناس، وتعيين البعض انفسهم اوصياء على الشعب، مضيفة: «أنصحهم يجابلون شغلهم، ويتركون عنهم تصيّد الأخطاء، وأقول لهم لا تراقبوا الناس حتى لا تموتوا هما، وأذكرهم ان حريتهم تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين».

أما النائب محمد هايف فلوَّح باستخدام أداة الاستجواب قائلا «لن نسمح بأي انحلال أو تراقص رخيص وهابط، كما حصل بحفل للمغني العراقي في حفله الساقط». وطالب هايف وزير الإعلام باتخاذ كل الإجراءات الرادعة والكفيلة بعدم تكراره أو تحمّل المسؤولية السياسية، محذراً: «نحن بانتظار هذه الإجراءات».

من جانبه، قال النائب ماجد المطيري: بعد استياء شعبي، ومن خلال اتصالي مع وزير الإعلام محمد الجبري ومطالبته باتخاذ إجراء عاجل وحازم، أبلغني أنه جرى تشكيل لجنة تحقيق عاجلة، وستصدر بعض الاجراءات والعقوبات ضد من أقام الحفل الراقص، ومثل هذه السلوكيات التي يرفضها مجتمعنا المحافظ.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات