سامح شكري

سامح شكري

القاهرة - خالد زهران -

فتحت وزارة الخارجية المصرية تحقيقات للكشف عن ملابسات اتهام مواطن كويتي لعناصر السفارة المصرية بالاعتداء عليه وإصابته.

وكشف مصدر مصري مسؤول لـ القبس، أنه بناء على تعليمات وزير الخارجية سامح شكري جرى التواصل مع السفير المصري في الكويت طارق القوني وأعضاء السفارة وتم الاستماع إلى إفاداتهم حول ملابسات الحادث بشكل كامل.

وقال المصدر ان السفارة المصرية في الكويت أرسلت تقريرها المبدئي الى وزارة الخارجية في القاهرة وتضمن تفاصيل ما حدث، مؤكدة «أن مشادة جرت بين طاقم تأمين السفارة والمواطن الكويتي الذي أقدم على تصوير مقر السفارة، فأكدوا له أن ذلك لا يجوز لأن المقر ليس فقط دبلوماسيا بل يخضع لنفس معاملة المباني الأمنية وتصويره يعتبر أمرا محظوراً ويشكل خطراً».

وذكر المصدر أن المواطن رفض الانصراف وتعدى لفظيا على رجال أمن السفارة، وأقدم على السب والقذف بحق السفارة والعاملين فيها، كما قام بالبصق على رجال أمن السفارة والذين كانوا يدافعون عن أنفسهم فقط.

وشدد المصدر على ان أعضاء السفارة لم ولن يعاملوا أي مواطن كويتي بشكل مسيء، لأن أي مواطن كويتي هو ابن لمصر واي مواطن مصري ابن للكويت.

واكد المصدر انه حدثت اتصالات بين الخارجية الكويتية ونظيرتها المصرية، بشأن هذه المشكلة، وتم إرسال نسخة من تقرير السفارة المصرية الى الجانب الكويتي مصحوبا بصور وفيديوهات من كاميرات تأمين السفارة حول الواقعة.

وذكر المصدر أن التحقيقات تتواصل بشكل موسع من قبل وزارة الخارجية المصرية لمعرفة التفاصيل بشكل ادق، مبيناً أن هناك اشخاصا يحاولون إشعال الازمة بين البلدين، لكن العلاقات أكثر من ممتازة، والسفارة المصرية يستحيل أن تقوم بأي عمل عدائي ضد أي شخص او أن تقوم بالتطاول على مواطن كويتي لاننا نحترم دولة الكويت وأراضيها.

ولفت المصدر إلى أن تعليمات صدرت للسفارة المصرية وأعضائها بعدم الإدلاء بأي حديث صحافي حول الواقعة لحين انتهاء التحقيقات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات