«الجوكر» في شوارع الكويت وبيروت والقاهرة!

محمد مراح ومحمد عبدالناصر -

بدأ التأثر الجماهيري بفيلم الجوكر، وبطله جواكين فينيكس، يطفو على السطح في عدد من الدول العربية، وظهر وجه البطل العنيف في تظاهرات لبنان، بينما حضر وجهه المرح في شوارع الكويت وأحياء القاهرة.

«الجوكر» المتظاهر

ففي بيروت، خرج الشعب اللبناني إلى الشارع محتجاً على الأوضاع المأساوية التي يعيشها، من فساد وضرائب وأوضاع معيشية متردّية، رافقت ذلك مجموعة كبيرة من الصور الاستثنائية التي التقطت في هذه التظاهرات، وكان أبرزها شاب ارتدى قناع «الجوكر»، وحمل معه علم لبنان، والتقط صورة مع خلفية للنار المشتعلة وأكوام القضبان والإطارات، التي قام الشبان من خلالها بإغلاق الطرقات المؤدية إلى القصر الرئاسي في العاصمة اللبنانية.

.. وفي تظاهرات لبنان

«الجوكر»، بطل الفيلم، الذي احتل صالات السينما في كل أنحاء العالم، وحقّق أكثر من 55 مليون دولار في أيام عرضه الأولى، وما زال متصدّراً شباك التذاكر، ها هو يظهر في شوارع بيروت محتجّاً على الأوضاع المعيشية التي يعيشها «بلد الأرز».

في الكويت

وبعيداً عن تظاهرات بيروت، امتدت حمى وتقليعات تقليد شخصية «الجوكر» لتطول شوارع الكويت، عبر صورة التقطت لأحد الأشخاص الملثمين بالقناع الشهير، وظهر «الجوكر الكويتي» واقفا بين السيارات عند إحدى الإشارات المرورية، وقد ظهر في الصور وهو يحاول تقليد حركات الفنان خواكين فينيكس، الذي جسد شخصية الجوكر في الفيلم الأخير.

الجوكر في شوارع الكويت

ولم يتوقف ظهور الجوكر عبر تجسيده فحسب، بل باتت صوره تطبع على القمصان التي تغزو المحال التجارية، ومن المتوقع أن تزداد وتيرة التقليد على نحو متزايد من الجمهور، خصوصاً لدى فئة الشباب والمراهقين.

وتصدر «هاشتاق الجوكر» أول من أمس، محققاً «الترند» في الكويت بمشاركات كثيفة ولافتة من المغردين، الذين رأى بعضهم أنه فيلم يروج للعنف والجريمة، بينما رآى آخرون أنه من أجمل الأفلام العالمية وأفضلها.

في القاهرة

وفي القاهرة، جاء «الجوكر» ليشارك المصريين حياتهم اليومية بداية من تناول الإفطار على عربة «الفول»، وركوب حافلة النقل العام، وقطع تذكرة «الترام»، والتجوال في شوارع القاهرة العتيقة وأحيائها.


.. ويشتري الخبز في القاهرة

وتناول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عدة صور لأشخاص جسدوا شخصية الجوكر في عدة محافظات مصرية، أبرزها القاهرة والاسكندرية، بينما قام بعض الفنانين بصناعة لوحات «غرافكس» للجوكر وتصميمها على نحو يواكب حياة المصريين الاعتيادية ويعايشها، والتي لاقت انتشارًا وتفاعلاً كبيراً من الجمهور.

التحذيرات الأمنية مستمرة

وفور عرض فيلم الجوكر، حذرت مصادر أمنية من خطورته، بسبب ترويجه للعنف وأعمال الشغب، وتفيد تقارير صحافية، نقلاً عن مختصين بأن الفيلم يُجمّل المجرمين، ويستهدف المراهقين عن طريق تجسيد عاطفي لشخصيته، التي قد تتحول إلى ظاهرة خارج حدود السينما، وتواصلت التحذيرات الأمنية من المخاطر المتوقعة من الفيلم الذي أحدث جدلًا واسعًا منذ عرضه على الجمهور.

مغرّدون: «الجوكر» الصورة البريئة للشر

حافظ الشمري -

أثار فيلم «الجوكر» المغردين مجددا في الشارع الكويتي عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حيث انقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض لهذا الفيلم الذي يعتبر من أكثر الأفلام السينمائية العالمية إثارة في السنوات الأخيرة.

يقول مغرد «الجوكر الصورة البريئة للشر، وتبرير أفعاله القادمة على أنه ضحية فكرة خطيرة تمرر لأفكار أخطر وأعظم، غدا قناع الجوكر سيكون القناع البديل لباتمان، وثمن المتعة سيكون رخيصا مقابل الثمن الباهظ لتغيير المفاهيم».

الخير والشر

وقال مغرد آخر «شاهد الجميع الفيلم في كيف تكون الضغوط النفسية المحيطة بالإنسان، كفيلة بحدوث تحولات عنيفة في الشخصية، وكيفية نقلها بسهولة من مربع الخير إلى مربعات الشر»، وتحدث المغرد صلاح الراشد منتقدا الفيلم فقال «لقد أصبت بالاشمئزاز من الفيلم».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات