مشاركات في الحملة   | تصوير سيد سليم

مشاركات في الحملة | تصوير سيد سليم

مي السكري -

في أمسية فنية مليئة بالإلهام والحب والأمل، شاركت مجموعة من الفنانين التشكيليين في المعرض الفني الذي أقامته علامة الأزياء الرائدة في دول الخليج، أنوتا، بالتعاون مع الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان) ومركز وجهة للفنون، في ختام المبادرة التي عرض خلالها فنانو الكويت لوحاتهم وتبرعوا بعائدها لدعم التوعية بسرطان الثدي. وضمّ المعرض الذي حمل عنوان «دع فنك يلهم الأمل في الآخرين»، أكثر من 17 لوحة فنية بأنامل مجموعة من الفنانين الواعدين في مجال فن الرسم، وجسدت لوحاتهم الفنية التي غلب عليها اللون الوردي، موضوعات ترتبط بالألم والأمل وتمكين المرأة للتغلب على التحديات التي تواجهها فضلا عن نشر التوعية حول سرطان الثدي.

وأكد المشاركون أن الفن يعد من أهم اللغات العالمية التي تلعب دورا إنسانيا في مجالات العمل التطوعي والخيري كما أنه دواء لكل داء.

كما عبر المشاركون في رسوماتهم عن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والوقاية منه عبر رسومات حرة جسدوا فيها مأساة ومعاناة محاربات المرض، ومدى الضرر الذي يلحق بهن وبذويهن جراء عدم الوعي والثقافة بضرورة الفحص الدوري للثدي للتأكد من سلامتهن ووقايتهن من الأمراض.

وبدورها، قالت مديرة الفعاليات بمركز وجهة للفنون بزة الحمدان ان هذه الفعالية تهدف الى التوعية بمرض السرطان، لافتة الى أن أعمار الفنانين المبتدئين المشاركين بالمعرض تتراوح بين 16 عاما فما فوق.

ونوهت الحمدان بأن جميع اللوحات معروضة للبيع كما أن ريعها سيذهب إلى مريضات سرطان الثدي لدعمهن، مشددة على أن الفن وسيلة لعلاج كافة الأمراض الصحية والنفسية في العالم.

ومن جانب المشاركات، تحدثت الفنانة شريفة دشتي وهي عضوة في «وجهة» عن لوحتها الفنية التي رسمتها بمشاركة الفنان التشكيلي عبد العزيز الأمير والتي حملت عنوان «سيلفي»، حيث استخدمت فيها الألوان المائية.

ومن ناحيتها، أشارت دلال الدووب إلى أن الفن أسرع وسيلة وأكثر تأثيرا لتوعية الناس وملامسة مشاعرهم.

تدشين مستشفى الجهراء الجديد اليوم

يفتتح وزير الصحة د. باسل الصباح، صباح اليوم، أقسام النساء والولادة والأطفال الخدج والعمليات والعيادات في مستشفى الجهراء الجديد، حيث قامت منطقة إسعاف الجهراء، أمس، بنقل المرضى من قسمي النساء والولادة والأطفال الخدج من مستشفى الجهراء القائم إلى المستشفى الجديد، تمهيداً لتشغيله صباحاً.

%28 من الرجال و%34 من النساء.. كُسالى!

قالت مديرة ادارة تعزيز الصحة د. عبير البحوة إن ورشة العمل حول «النشاط البدني» التي ستقام الاربعاء والخميس المقبلين برعاية وزير الصحة د. باسل الصباح، تهدف إلى تعزيز النشاط البدني.

واوضحت البحوة، ان قلة النشاط البدني (الخمول) يعتبر مشكلة عالمية في مجال الصحة العامة، موضحة انه على الصعيد العالمي، ووفق الاحصائيات الرسمية فان نسبة الخمول والكسل تبلغ 28% بين الرجال و34% لدى النساء.

وذكرت البحوة ان ادارة تعزيز الصحة أجرت دراستين الأولى على البالغين، والثانية على اليافعين، حيث كانت نتيجة الدراسة الاولى ان مستوى النشاط البدني منخفض بين البالغين. 


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات