هدف فيصل زايد في شباك التضامن| تصوير مصطفى نجم الدين

هدف فيصل زايد في شباك التضامن| تصوير مصطفى نجم الدين

عمر بركات -

فاز الفريق الاول لكرة القدم في نادي الكويت على ضيفه التضامن بستة اهداف مقابل هدفين، في اللقاء الذي جمعهما امس على استاد نادي الكويت، ضمن الجولة الثالثة من منافسات دوري فيفا لكرة القدم، ليرفع الابيض رصيده الى 9 نقاط في صدارة الترتيب، بينما تجمد رصيد التضامن عند 3 نقاط.

تقدم «الابيض» في الدقيقة 10 عن طريق فيصل زايد، ثم اضاف الكولومبي دييغو كالديرون الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 20، ليقلص راشد المطيري الفارق بإحراز الهدف الاول للتضامن من تسديدة قوية في الدقيقة 26، قبل ان يعود الكويت للتسجيل عن طريق يوسف ناصر في الدقيقة 30 من ركلة جزاء، احتسبت لزميله جمعة سعيد بعد عودة حكم اللقاء عبدالله الكندري للفار، ومن ثم احتسب الحكم ركلة جزاء لمحترف التضامن هيرمان في الدقيقة 54 تصدى لتسديدها بنجاح يوسف العنيزان مدركا الهدف الثاني للعنيد، قبل ان ينجح جمعة سعيد في احراز الهدف الرابع للابيض في الدقيقة 74، ثم يضيف سيسوكو الهدف الخامس في الدقيقة 82، وفي الدقيقة 89 يضيف شاهين الخميس الهدف السادس للابيض.

بداية هجومية

بداية اللقاء جاءت هجومية من قبل الابيض في ظل تشكيلة المدرب حسام السيد، الذي اعتمد على الرباعي الهجومي يوسف ناصر كمهاجم صريح، ومن خلفه جمعة سعيد ودييغو كالديرون وفيصل زايد، بالاضافة الى تقدم سامي الصانع من الجانب الايمن، مما شكل خطورة مبكرة على مرمى المنافس ترجمها الكويت الى هدفين متتاليين بنفس الطريقة من عرضيتين للصانع، حول الاول فيصل زايد الى داخل الشباك، ومن ثم يدرك كالديرون الهدف الثاني في الدقيقتين 10 و20 على التوالي.

تراجع نسبي

وأعقب تقدم الابيض تراجع نسبي في الاداء الدفاعي، لاسيما وسط الملعب، الذي عانى الثنائي طلال الفاضل وسيسوكو من غياب التركيز في بعض الفترات اسفر عن هدف التضامن الاول بتسديدة صاروخية من راشد المطيري من خارج منطقة الجزاء تسكن شباك مصعب الكندري.

ويبدأ الكويت في استعادة خطورته من خلال تشكيل الهجمات من العمق والاطراف، بينما لجأ التضامن الى اغلاق المساحات في وسط الملعب مع تشكيل الرقابة رجلا لرجل، والاعتماد على المرتدات السريعة في ظل تحركات هيرمان وتقدم عبدالله العتيبي وعبدالوهاب الصليلي، الا ان جمعة سعيد نجح في الحصول على ركلة جزاء من عرقلة بادو مدافع التضامن داخل منطقة الجزاء احتسبها الحكم عبدالله الكندري بعد العودة لتقنية حكم الفيديو المساعد VAR وتصدى لتسديدها يوسف ناصر بنجاح لينتهي الشوط الاول بتقدم الابيض.

وفي الشوط الثاني دفع مدرب التضامن زيلكو ماركوف بيوسف العنيزان لتنشيط الجانب الهجومي للفريق، وحصل زميله هيرمان على ركلة جزاء في الدقيقة 54 تصدى العنيزان لتسديدها بنجاح.

وتبادل الفريقين السيطرة والهجوم فيما بعد مع افضلية للكويت، الذي وصل الى مرمى حمد بدير في اكثر من كرة ترجمها جمعة سعيد الى هدف رابع في الدقيقة 74 ليزيد الفارق الى هدفين.

أداء تكتيكي

ويعقب تقدم الابيض اداء تكتيكي من قبل كلا الفريقين من خلال تبادل السيطرة على وسط الملعب وبناء الهجمات، وكانت الافضلية لدفاع الكويت الذي حال دون وصول هجمات التضامن لمنطقة الخطورة عكس دفاع التضامن، الذي خلف تقدم لاعبيه بعض المساحات، استغلها لاعبو الابيض في تشكيل خطورة على مرمى حمد بدير، ونجح سيسوكو في ادراك الهدف الخامس للابيض في الدقيقة 82 من عرضية عبدالله البريكي، ومن ثم يضيف شاهين الخميس الهدف السادس من ركنية ارسلها مباشرة باتجاه مرمى بدير، الذي اخطأ في التعامل مع الكرة، لتمر الى داخل شباكه لينتهي بعد ذلك اللقاء بفوز كبير للابيض.

ادار اللقاء طاقم تحكيم مكون من عبدالله الكندري حكم اول، ومساعديه عبدالهادي العنزي ومحمد اشكناني، ومساعدي الفيديو هاشم الابراهيم وعبدالله الهندال.

وطرد الكندري محمد عبدالناصر من التضامن، وأنذر جمعة سعيد من الكويت.

السالمية يواجه كاظمة

تختتم اليوم مواجهات الجولة الثالثة من منافسات دوري فيفا لكرة القدم، وذلك باقامة لقاء يجمع بين السالمية وكاظمة في السابعة مساء على استاد صباح السالم بالنادي العربي.

ويسعى الفريقان الى تحقيق الفوز في مواجهة اليوم التي تبدو متكافئة الى حد كبير، لاسيما في ظل استعداداتهما ونتائجهما السابقة في الجولتين الماضيتين، حيث نجح السماوي في حصد 4 نقاط من تعادل مع العربي وفوز على الشباب، فيما حقق البرتقالي ثلاث نقاط من مواجهتيه بفوزه على اليرموك قبل ان يخسر من الكويت.

السماوي بقيادة الفرنسي ميلود حمدي يمتلك من العناصر ما يؤهله لتحقيق النتيجة المطلوبة، وذلك بعد ان قامت ادارة النادي برئاسة الشيخ تركي اليوسف بحل المشاكل المالية للخماسي المحترف في الفترة السابقة لتبدو الامور اكثر استقراراً بصفوف الفريق بعودتهم للتدريبات في اليومين الماضيين، لينضموا الى العناصر المحلية المميزة في صفوف الفريق وتضم نايف زويد وفيصل العنزي ومساعد طراد ومساعد ندا.

وعلى الطرف الاخر يسعى البرتقالي بقيادة مدربه الصربي بوريس بونياك الى مواصلة تحقيق النتائج الايجابية بعد الفوز الاخير على اليرموك، وذلك على الرغم من غياب احد اهم عناصره مشاري العازمي للاصابة، فيما تبقى صفوف الفريق شبه مكتملة في وجود كل من حمد حربي وحسين كنكوني وسلطان صلبوخ والرباعي المحترف.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات