تيارات وقوى لـ«مجلس القضاء»: النأي عن التدخُّل في الشؤون السياسية

تفاعلت القوى السياسية في البلاد مع تعليق المجلس الأعلى للقضاء على اقتراح بقانون بشأن الهيئات السياسية الذي نشرته الزميلة «الجريدة» في عددها الصادر أمس.

ودعا التحالف الوطني الديموقراطي في بيان صحافي المجلس الأعلى للقضاء إلى النأي بسلطته القضائية عن التدخل في الشؤون السياسية انفاذا وتطبيقا لمبدأ فصل السلطات، لا سيما أن جزءا من أعضاء المجلس الأعلى للقضاء أعضاء في المحكمة الدستورية، وهو ما قد يخل بميزان الحيادية في الرأي والأحكام، ويؤسس لمسار غير مقبول في عرض اقتراحات القوانين النيابية على المجلس الأعلى للقضاء قبل اقرارها، ما يترتب عليه خلق أعراف خطيرة على الحياة الديموقراطية.

سلطة الدستورية

وشدد التحالف على أن سلطة القضاء الكويتي على التشريعات تتولاها المحكمة الدستورية، وهي أعلى سلطة قضائية نص عليها الدستور، ودورها الحفاظ على سلامة التشريعات وتوافقها مع النصوص الدستورية بعد اقرارها وليس في مرحلة التشريع في أي منها، مؤكدا في الوقت ذاته حق المجلس الأعلى للقضاء في ابداء رأيه في الاقتراحات ومشاريع القوانين المرتبطة بأعماله التنفيذية والقضائية.

من جهتها، دعت الحركة الدستورية الإسلامية العاملين في إدارة مرفق القضاء إلى النأي عن اتخاذ مواقف وآراء سياسية مسبقة لا تدخل ضمن اختصاص السلطة القضائية دستوريا.

وطالبت الحركة، في بيان، أمس، أعضاء مجلس الأمة إلى دعم مقترحات بقوانين تنظيم وإشهار الهيئات السياسية، التزاما بالدستور وتعزيزا للديموقراطية والمشاركة الشعبية في الشأن العام.

تطوير الحالة

بدوره، علق المنبر الديموقراطي الكويتي على ما نشر بشأن مذكرة مجلس القضاء حول الأحزاب السياسية، مؤكدا أن الأنظمة الديموقراطية تستمد قوتها من تنوع الآراء والتوجهات بداخلها وفق البرامج الوطنية، دون تضييق عليها، بل فتح المجال لها بصورة واسعة لتتغلب على الاستقطاب القبلي والعائلي والطائفي التي تشكل تهديدا حقيقيا لوحدة المجتمع.

ووضع المنبر 4 مطالب لتطوير شكل الممارسة الديموقراطية وتفعيل أطرها وصولا إلى الاستقرار السياسي العام في البلاد، وهي:

١- تعديل النظام الانتخابي الحالي.

٢- إقرار القوانين اللازمة لتنظيم العمل السياسي بما في ذلك قانون لإشهار الأحزاب السياسية.

٣- إلغاء كل القوانين المقيدة للحريات العامة والرأي.

٤- إصدار قانون العفو العام عن كل معتقلي الرأي والملاحقين سياسيا.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات