النساء اللائي يعملن لساعات طويلة معرَّضات للاكتئاب.. بنسبة أعلى من الرجال

نشرت صحيفة الاندبندنت البريطانية نتائج دراسة نُشرت في مجلة «كوميونتي هيلث»، عن زيادة نسبة الإصابة بمرض الاكتئاب لدى النساء عن الرجال، حيث قام مجموعة من الباحثين في جامعة لندن وجامعة كوين ماري في لندن بدراسة شملت أكثر من 20 ألف شخص بالغ.

وفي مقابلة مع جيل ويستون- رئيسة المجموعة البحثية- أشارت الى أن الدراسة اعتمدت على أداة الملاحظة والمتابعة الدورية لطبيعة عمل المشاركين في العينة البحثية، ووجدوا أن أعراض مرض الاكتئاب تظهر أولاً لدى النساء العاملات عن الرجال، خصوصا أن النساء- بصفة خاصة الأمهات- يواجهن ضغوطًا ويتحملن أعباءً تتزايد مع مرور الوقت نتيجة المسؤوليات المتولدة عن الجمع بين ساعات العمل الطويلة، وأحيانًا غير المنتظمة المدفوعة الأجر، والواجبات المنزلية ورعاية الأطفال غير المدفوعة الأجر.

ووجدت الدراسة أن النساء اللائي يعملن أكثر من 55 ساعة أسبوعيًا لديهن أعراض اكتئاب مثل الشعور بتدني القيمة الذاتية، أو عدم القدرة على أداء أي نشاط أو عمل، بنسبة 7.3% عن هؤلاء اللائي يعملن وفقًا لساعات العمل القانونية والتي تتراوح من 35 إلى 40 ساعة أسبوعيًا.

كما أوضحت أن الرجال يميلون إلى العمل لساعات أطول في الوظائف مدفوعة الأجر مقارنة بالنساء. ولوجود الأطفال آثار أخرى مختلفة في طبيعة عمل كل من المرأة والرجل معاً، حيث تميل الأمهات إلى العمل لساعات أقل من هؤلاء اللائي لم ينجبن بعد، بينما من المحتمل أن يعمل الآباء ساعات أكثر من هؤلاء اللواتي ليس لديهن أطفال.

وأفادت الدراسة أيضًا بأن النساء اللائي يعملن في معظم عطلات نهاية الأسبوع يملن إلى العمل في وظائف تقدم الخدمات ذات الأجور المنخفضة، وهذا يسهم في زيادة أعراض الاكتئاب بنسبة 4.6% مقارنة بالنساء اللائي يعملن في أيام الأسبوع فقط.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات