آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

317

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

اشتباك بين الشرطة والمحتجين في برشلونة وسط اشتعال النيران في أحد الحواجز الأمنيّة | أ.ف.ب

اشتباك بين الشرطة والمحتجين في برشلونة وسط اشتعال النيران في أحد الحواجز الأمنيّة | أ.ف.ب

واصل الآلاف من سكان إقليم كتالونيا شمال شرقي إسبانيا، أمس، تظاهراتهم لليوم الثاني على التوالي، على خلفية أحكام بسجن 12 من قادة الانفصاليين، ما أدى إلى اشتباكات مع الشرطة.

واختار المحتجون محاصرة مبنى المقر الرسمي للحكومة الإسبانية في مدينة برشلونة، مؤكدين أن هذا لن يكون آخر احتجاج.

وفرقت شرطة مكافحة الشغب حشدا من المتظاهرين، وأطلقت الغاز المسيل للدموع، واعتقلت ثلاثة أشخاص.

وقال التلفزيون الاسباني الرسمي ان التظاهرات العنيفة أسفرت عن إصابة 72 عنصر امن بجروح وكسور خطيرة واعتقال 51 متظاهرا وسط اجواء مشحونة.

واجتمع رئيس الوزراء الاسباني المنتهية ولايته بيدرو سانشيز مع زعماء اهم الاحزاب السياسية لتحليل تصاعد العنف في كتالونيا.

من جهته، اتهم القائم بأعمال وزير خارجية إسبانيا جوسيب بوريل القادة الانفصاليين في كتالونيا بالعمل وفق طريقة «شمولية»، مبيناً أن أصل المشكلة يتمثل في أن حركة الانفصال تتجاهل أبناء كتالونيا الذين لا يوافقونها الرأي.

والإثنين، حكمت المحكمة الإسبانية العليا بسجن 12 سياسيا وناشطا من كتالونيا، بتهمة التحريض على الانفصال عام 2017.

ومطلع أكتوبر2017، صوّت نحو %90 لمصلحة الانفصال، في استفتاء نظمته حكومة الإقليم السابقة، بقيادة كارلس بوغديمونت، ثم صوّت برلمان كتالونيا يوم 27 من الشهر ذاته على إعلان الانفصال، ما دفع بمدريد إلى إقالة حكومة الإقليم، وفرض الحكم المباشر عليه. (أ ف ب)

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking