في محاولة لجس النبض والتجسس على الجهوزية الإيرانية، أرسلت أميركا طائرتي تجسس مسيرتين إلى الأجواء الإيرانية لاستكشاف مواقع حيوية داخل إيران لتقوم بضربها، اظهارا منها لهيمنتها وتسلطها على دول العالم، فتصدت إيران لتلك الطائرات وأسقطت احداها وتركت الأخرى المأهولة بالأفراد لتعود دون تحقيق مهمتها، وقد أظهرت إيران براعة فائقة في التصدي لتلك العملية أشاد بها ترامب الرئيس الاميركي، وهذا جعل اميركا تمتنع عن المغامرة بضرب ايران، ولكن اميركا أخذت تروج لبناء تحالف من الدول الأوروبية للحفاظ على أمن الخليج، ومن مهمتها أيضا منع إيران من تصدير نفطها، ولكن ذلك التحالف لم تتم الاستجابة له لما يحمله من مخاطر قد تؤدي الى حرب غير معروفة عواقبها، فقامت إيران في المقابل بتقديم مبادرة أعلنتها من على منبر الأمم المتحدة على لسان الرئيس روحاني، وهي أن يقوم تحالف من دول الخليج المطلة على ساحله الغربي، والدول الاخرى المطلة على الساحل الشرقي، وهي أقدر على حماية مصالحها، وهذا يجنب الجميع حدوث أي اعمال حربية أو توترات في الخليج تتضرر منها مصالح هذه الدول لو حدثت من قبل احداها، وبذلك يزول التوتر ويعم الهدوء، وتتحقق حرية الملاحة والمحافظة على الأمن، إلا أن أميركا والكيان الاسرائيلي وجدا في هذه المبادرة ضياعا لمصالحهما، حيث انهما يرغبان بزيادة التوتر بين ايران ودول المنطقة.

لذلك تقدمت إسرائيل بمبادرة تدعو فيها لعقد اتفاقية معها تنص على عدم الاعتداء عليها وتتضمن التطبيع، وتبقى جميعا في مواجهة ايران، وبذلك تحقق اسرائيل مصالحها الاقتصادية وتكسب حمايتها العسكرية، وتحفظ لأميركا حرية البقاء في قواعدها واستمرارها في الابتزاز دون أي منفعة تجنيها الدول من تلك الاتفاقية، على عكس المبادرة الإيرانية التي تحقق إزالة التوتر، وتضمن عدم الاعتداء بما يغنيها حتى عن الابتزاز الاميركي، بالاضافة الى حرية الملاحة في الخليج، وانتعاش التجارة البيئية بين موانئ الخليج على الساحل الغربي، وموانئ الساحل الشرقي.

وهذه المبادرة الإسرائيلية، إن دلت على شيء، فإنها تدل على أي مدى هي في مأزق، وتريد تصدير مأزقها الى دول الاقليم، مما يتيح لها ايضا العمل على التوسع جنوبا للهيمنة بمساعدة أميركية، وتخرج من الحصار المضروب عليها من الدول المحيطة بها.

مصطفى الصراف

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات