جانب من احتفالية اليوم العالمي للصحة النفسية | تصوير سيد سليم

جانب من احتفالية اليوم العالمي للصحة النفسية | تصوير سيد سليم

فهاد الشمري -

أكدت نائبة المدير العام في قطاع الخدمات الاستشارية والإرشاد النفسي في مكتب الإنماء الاجتماعي التابع لديوان سمو رئيس مجلس الوزراء د. وفاء العرادي إن المكتب يهتم بالتنمية البشرية ويسعى إلى تحقيق أهدافها وسياستها من أجل الوصول إلى تحقيق التنمية المجتمعية.

وأشارت في افتتاح احتفالية اليوم العالمي للصحة النفسية، أمس، تحت شعار «الوقاية من الانتحار» إلى أن هذا الصرح الحضاري رأى النور بعد تحرير الكويت من براثن العدوان الغاشم بمبادرة من سمو أمير البلاد الراحل المغفور له الشيخ جابر الأحمد طيب الله ثراه، ليبدأ في مسيرة العطاء في تأهيل الذات الكويتية للوصول إلى تحقيق الأمن النفسي والاجتماعي، ليمتد بعد ذلك إلى معالجة العديد من المشاكل الاجتماعية والاضطرابات النفسية والمتغيرات الثقافية والظواهر السلوكية السلبية والدخيلة على مجتمعنا الكويتي.

وأضافت أن الانتحار أصبح ظاهرة عالمية، معلنة أن الكويت شهدت 94 حالة «30 للإناث و64 للذكور» خلال عام 2016.

ولفتت إلى أن الانتحار لا يقع في البلدان المرتفعة الدخل فحسب، فأكثر من %79 من حالات الانتحار العالمية في عام 2016 شهدتها دول منخفضة أو متوسطة الدخل.

وأضافت: احتلت مصر المركز الأول بين الدول العربية في معدلات الانتحار، حيث شهدت 3799 حالة في 2016. أما في السودان، فقد انتحر 3205 أشخاص، وشهد اليمن 2335 حالة انتحار، ثم جاءت الجزائر في المركز الرابع بـ 1299 حالة، ثم العراق 1128 حالة، والمملكة العربية السعودية في المرتبة السادسة بـ1035 حالة انتحار، وشهد المغرب 1014 حالة انتحار وهو البلد العربي الوحيد الذي زادت فيه حالات انتحار الإناث بإجمالي 613 حالة مقارنة بـ400 حالة انتحار بين الذكور.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات