الحكومة لوزرائها: تضامنوا!

حمد السلامة وحمد الخلف - 

يقدِّم النائب محمد هايف اليوم (الثلاثاء) أول استجوابات دور الانعقاد المقبل، المقرر انطلاقه 29 أكتوبر الجاري، إلى وزير المالية د.نايف الحجرف، على أن يُدرج على جدول أعمال أول جلسة برلمانية.

والاستجواب سيتضمن محورين؛ «الأول: بشأن مخالفة سياسات وقرارات وأعمال الوزير لأحكام الدستور المتعلّقة بالشريعة الإسلامية، والثاني تحت عنوان: مخالفة أحكام القانون المتعلِّقة بتنفيذ الأحكام القضائية، وحظر التعسُّف باستخدام السلطة»، كما قال.

واعتبر هايف أن الوزير مستمر في عدم التزامه بوعوده بتعديل نظام الاستبدال (قروض التأمينات للمتقاعدين) وإلغاء الربا، مشيراً إلى أن «الحجرف لا يستحق البقاء».

في المقابل، استغربت النائبة صفاء الهاشم «موقف هايف المتناقض بشأن احترام الأحكام القضائية الصادرة باسم سمو الأمير»، لافتة إلى أن هايف يستجوب على أحكام ويغض الطرف عن أخرى.

وقالت الهاشم لـ القبس: عجيب أمرك يا هايف! أين استجوابك لوزير الداخلية الذي وصفته بأنه ناري من العيار الثقيل، وأين أنت من أحكام قضائية لم تنفّذ؟ أم لأنها بحق ربعك في تركيا؟ وأين احترامك للأحكام الصادرة باسم سمو الأمير، وأنت تذهب إليهم وتأخذ معهم الصور؟ أم أن المسألة انتقائية؟

على صعيد آخر، أكد النائب رياض العدساني جهوزية صحيفتي استجوابَي وزيرَي المالية والداخلية، مشيراً إلى أنه سيقدمهما رسميا بداية دور الانعقاد، وقد يكون قبل ذلك، وتليهما بقية الاستجوابات.

في غضون ذلك، شدّدت الحكومة على جميع الوزراء في اجتماعها أمس، بضرورة التعاون والتنسيق لمواجهة الاستجوابات المزمع تقديمها من قِبل عدد من النواب.

وعبّرت مصادر مطلعة لـ القبس عن استغرابها استجواب وزير المالية، رغم أن الحجرف كان، وما زال، متجاوباً مع اللجان البرلمانية، مبينة أنه فور تقديم الاستجواب ستتشكّل لجنة لتفنيد المحورين، وستواجه الاستجواب في المنصة، بعيداً عن أي تفرُّد.

ولفتت المصادر الى أن الاجتماع أوصى الوزراء بضرورة العمل مع الوزير الحجرف، كل في ما يخصه، وتجاوز الاستجواب بكل أريحية، بعيداً عن أي عوائق أو مفاجآت، والعمل على تجاوز بعض الصعوبات التي واجهت الوزير الحجرف في استجوابه السابق.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات