دواء نزلات البرد للأطفال.. تجنّب هذه المخاطر

تعتبر أدوية السعال والبرد المتاحة من دون وصفة طبية أفضل طريقة لمساعدة الطفل الذي يعاني البرد للشعور بتحسن، أليس كذلك؟ فكّر مرة أخرى.

لا يوصى بأدوية السعال والبرد للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين، ولا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت أدوية السعال والبرد مناسبة للأطفال الأكبر سنًا أم لا، إذًا كيف يمكنك علاج البرد لدى الطفل؟ فيما يلي بعض النصائح العملية يقدمها الطبيب جاي ال هيوكر اختصاصي طب الأطفال الفخري في «مايو كلينك».

إن أدوية السعال والبرد المتاحة من دون وصفة طبية لا تعالج بكفاءة السبب الرئيسي لنزلة البرد عند الطفل، ولا تجعلها تختفي في وقت قريب. كذلك، فإن هذه الأدوية لها آثار جانبية محتملة الخطورة، بما في ذلك سرعة ضربات القلب والتشنجات.

لا تشجع إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA بشدة استخدام أدوية السعال والبرد للأطفال الأصغر من عامين.

ويعكف خبراء إدارة الغذاء والدواء الأميركية على دراسة مدى أمان أدوية السعال والبرد للأطفال الأكبر من عامين.

ولكن، تذكّر أن أدوية السعال والبرد لن تجعل البرد يزول في وقت قريب، كما أن الآثار الجانبية ممكنة الحدوث. إذا كنت تعطي أدوية السعال والبرد لطفل أكبر سنًا، فاتبع بعناية تعليمات النشرة الطبية، ولا تعطِ طفلك دواءين بالمادة الفعالة نفسها، مثل مضاد الهيستامين أو مزيل الاحتقان أو مسكن الألم؛ حيث يمكن أن يؤدي تناول الكثير من مادة فعالة واحدة إلى جرعة زائدة عرضية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات