«التشاوريات».. تنظيم مبكر لضمان المقاعد

يوسف المطيري -

فيما تسلحت قبائل برباط «التشاوريات» وانتهت من تسمية مرشحيها قبل انطلاق مجلس الأمة المقبل، تريثت قبائل اخرى في إجراء انتخاباتها التشاورية بناء على ضغط ممثليها الحاليين من نواب مجلس 2016.

ولا تقتصر الانتخابات «الفرعية» او ما يحلو للبعض تسميتها بالتشاوريات على قبيلة محددة او دائرة معينة، بل تشمل كل الدوائر وكل القبائل تقريباً، لا سيما انها مكون اساسي في تشكيلة مجلس الأمة بعدد يصل إلى %54 من نسبة النواب الـ50 في مجلس الأمة، كما ان التشاور او الاتفاق لا تخلو منه العوائل او المجاميع السياسية او التكتلات الإسلامية للاتفاق حول التركيز على دعم مرشحين معينين.

وفي تفاصيل الانتخابات التشاورية في الدوائر، بداية من الدائرة الاولى، فقد اعتادت قبيلة العوازم على تسمية مرشحين اثنين بعد التشاورية، اذ اكدت مصادر ان عدد المرشحين حتى هذه اللحظة بلغ ما يقارب 13 مرشحا فقط، في ما سجل ما يقارب 112 عازمياً اسماءهم كراغبين في الترشح في تشاورية انتخابات مجلس الامة المقبلة في الدائرة الخامسة.

ووفق المصادر، فإن عوازم الدائرة الرابعة اختار بعض مرشحيهم وناخبيهم التصويت في الدائرة الثانية بعد النقل، ليضمنوا مقعدا ضمن العشرة الناجحين هناك، حيث حصل مرشحهم في الدائرة الرابعة في انتخابات 2016 على 1658، بينما حصل مرشحهم في الثانية 2413 صوتاً بفارق 97 صوتاً عن النجاح.

وعن قبيلة مطير، والتي كانت اكثر القبائل خسارة لعدد المقاعد، حيث لم تحصل إلا على مقعدين فقط، هما النائبان محمد هايف في الرابعة، وماجد مساعد في الخامسة، فقد سعت إلى توحيد التصويت من خلال اختبار ممثليها، وانتهت من تشاوريتها لتفرز 5 مرشحين هم: مساعد عبدالرحمن المطيري، وفرز الديحاني، وسعود بوصليب، وفايز الجمهور، ونايف بن شرار، بينما سيخوض الانتخابات بشكل مستقل محمد هايف ود. مشعل الجنوبي وحسين مزيد وماجد موسى وعيد بوصليب وآخرون.

وينتظر ابناء قبيلة مطير نهاية الفصل التشريعي حتى يعلنوا عن انتخاباتهم في الدائرة الخامسة، حالهم في ذلك حال قبيلة الظفير في الدائرة الرابعة، والعجمان في الدائرتين نفسيهما.

أما قبيلة بني غانم في الدائرتين الثانية والرابعة، فلا تزال هي الاخرى تنتظر التوقيت المناسب للاعلان عن فتح باب التسجيل في التشاورية، لا سيما ان لهم ممثليَن في مجلس الامة الحالي هما عودة الرويعي وسعود الشويعر، كما ان قبيلة شمر في الرابعة لا تزال المشاورات تدور حول إمكانية ضم ابرز مرشحيها، وهما مرزوق الخليفة وسلطان اللغيصم، إلى رحاب التشاورية، ام ان احدهما سيخوضها مستقلاً، كما لم يرد الى الان اتفاق لاجراء تشاورية لقبيلة عنزة في الرابعة، والتي يمثلها في الدائرة النائبان عبدالله فهاد وعسكر العنزي.

رفض التوقيت

رفض عدد من نواب مجلس الأمة الحاليين توقيت اجراء الانتخابات التشاورية لقبائلهم، بحجة ان عضوياتهم لا تزال قائمة، وان ذلك من الممكن ان يعرضهم إلى مسائل قانونية، او يخفف حماسهم ورغبتهم في خدمة المواطنين، في حال إذا لم يحالفهم الحظ لدورة برلمانية مقبلة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات