7 خطوات لنوم أفضل

هل صرت نكد المزاج أخيرا؟ أم أنك مرهق؟ ربما الحل هو الحصول على نوم أفضل.

فكّر في كل هذه العوامل التي يمكن أن تعوق حصولك على نوم جيد ليلاً؛ بدءًا من الضغط في العمل والمسؤوليات الأسرية، إلى التحديات غير المتوقعة، مثل التسريح من العمل أو مشكلات في علاقاتك الاجتماعية أو أمراض. لا عجب أن النوم الجيد أحيانًا يكون صعب المنال.

رغم أنك قد تكون غير قادر على السيطرة على كل هذه العوامل التي تعيق نومك، فيمكنك تبني عادات جديدة تشجع على الحصول على نوم أفضل. يمكنك البدء بنصائح النوم البسيطة التالية.

-1 التزم بمواعيد ثابتة

اخلد إلى الفراش واستيقظ في الوقت نفسه كل يوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع والإجازات. كونك متسقًا يعزز دورة النوم والاستيقاظ في جسمك، كما يساعدك في تعزيز النوم بشكل أفضل ليلاً. لكن هناك دومًا تحذير. إذا لم تتمكن من الخلود إلى النوم خلال 15 دقيقة تقريبًا، فانهض وقم بشيء يجعلك تشعر بالاسترخاء.

-2 تنبّه لما تتناوله وتشربه

لا تخلد إلى النوم إذا كنت جائعًا أو متخمًا، قد يجعلك شعورك بعدم الراحة مستيقظًا، حدد الكمية التي تشربها قبل النوم، لتفادي تكرار نهوضك المزعج في منتصف الليل إلى المرحاض.

يجب أيضًا الحذر من النيكوتين، والكافيين. تستغرق التأثيرات المنبهة للنيكوتين والكافيين ساعات لتختفي ويمكن أن تضر بجودة النوم.

-3 حدّد عادات ثابتة

لوقت النوم

قم بالأمور نفسها كل ليلة لإخبار جسمك بأنه حان وقت الراحة. قد يتضمن ذلك الحصول على حمام دافئ أو قراءة كتاب أو الاستماع إلى أصوات هادئة، يفضل مع الأضواء الخافتة. يمكن أن تعزز أنشطة الاسترخاء من النوم الأفضل من خلال تسهيل الانتقال بين اليقظة والنعاس.

-4 احصل على الراحة

ابحث عن الغرفة المثالية للنوم. غالبًا ما يعني هذا غرفة هادئة ومظلمة وساكنة. فكر في استخدام غرفة ذات ظلال مظلمة، أو سدادات أذن، أو مروحة أو أجهزة أخرى يمكن أن تساعد على إيجاد بيئة تلائم احتياجاتك.

-5 قلّل من وقت القيلولة في النهار

إن القيلولة الطويلة في النهار يمكن أن تعيق النوم ليلاً؛ لاسيما إذا كنت تعاني الأرق أو سوء جودة النوم ليلاً. إذا اخترت الحصول على قيلولة أثناء اليوم، فحدد لنفسك فترة تتراوح من 10 إلى 30 دقيقة واجعلها قبل الساعة الثالثة بعد الظهيرة.

-6 مارس الأنشطة البدنية

يمكن أن يعزز النشاط البدني المنتظم من النوم بشكل أفضل، كما يساعدك الاستمتاع بنوم أعمق.

-7 تعامل مع الضغوط

عندما يكون لديك الكثير للقيام به، والكثير لتفكر فيه، فمن المرجح أن تعاني أثناء النوم. للمساعدة في استعادة السلام النفسي، فكر في طرق صحية للتعامل مع الضغوط. ابدأ بالأساسيات، مثل التنظيم، وترتيب الأولويات وتوكيل المهام وتفويضها، وفق ماذكرت «مايو كلينك» الطبية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات