صالح الراشد

صالح الراشد

محمد إبراهيم ومنصور الشمري - 

أثار التسجيل الصوتي الذي جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي أمس، والمتعلق بسب وقذف وإهانة مساعد رئيس قسم تراخيص المركبات في مرور العاصمة المقدم صالح الراشد عبر الهاتف من قبل أحد أبناء الأسرة أثناء عمله ردود أفعال واسعة في الأوساط الأمنية والشعبية والنيابية، وسادت موجة رفض للواقعة، وسط مطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية بحق المسيء أياً ما كان.

وكان الشيخ اتصل هاتفياً بالمقدم الراشد وعبر عن احتجاجه على عدم إنجاز معاملة تتعلق بسيارات يمتلكها كان مندوبه قد تقدم بها لاتمامها، لكن الراشد رفض اعتمادها «لأنها غير مستوفية للشروط القانونية».

وتضمنت المكالمة التي سجلها الشيخ من دون موافقة أو إذن من الجهات المختصة، وبثها لاحقاً على مواقع التواصل الاجتماعي، تلفظه بعبارات تحمل السب والقذف والإهانة بحق الراشد قبل أن يغلق الهاتف، علما بأن الشيخ المعني نفى عبر حسابه في تويتر علاقته بالتسجيل المنسوب إليه.

إلى النيابة

وأبلغت مصادر أمنية مطلعة القبس أن المقدم الراشد توجه إلى النيابة العامة وسجل قضية بالواقعة، وجار استدعاء المشكو في حقه.

ميدانياً، لقيت الواقعة استنكاراً كبيراً في الأوساط الأمنية بدءاً من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ووكيل الوزارة الفريق عصام النهام، اللذين طلبا من الإدارة القانونية بحث الواقعة، وتحريك دعوى قضائية بحق المسيء وحفظ حقوق الضابط الراشد وحقوق وزارة الداخلية نظرا لكونها الجهة المعنية التي ينتسب إليها المجني عليه.

وقالت المصادر: إن الشؤون القانونية في وزارة الداخلية باشرت إجراءات رفع قضية جرى تصنيفها كجنحة عبارة عن سب وقذف وتعد على موظف عام أثناء تأدية مهام عمله وإساءة استعمال هاتف والتسجيل الصوتي لشخص من دون الحصول على موافقة خطية منه.

واوضحت المصادر ان وزارة الداخلية ستتابع الإجراءات القانونية وستدعم منتسبها المقدم الراشد للحصول على حقوقه من خلال التقاضي والقنوات الرسمية.

بيان الداخلية

من جانبها، أكدت وزارة الداخلية أن الوزارة تتحقق من مقطع صوتي يتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، بتعرض ضابط في الإدارة العامة للمرور للقذف لرفضه إنجاز معاملة مرورية غير قانونية.

وشددت في بيان لها، على ان المؤسسة الأمنية تحتفظ بحقها في اتخاذ كل الإجراءات القانونية التي يخولها القانون في مثل هذه الحالات، معربة عن اعتزازها بمنتسبيها الذين يؤدون المهام المنوطة بهم بكل إخلاص وتفانٍ.

رفض التنازل

إلى ذلك، قالت مصادر مقربة من المقدم صالح الراشد انه رفض محاولات عدة وضغوط متنوعة تعرض لها من أجل التنازل عن حقه وعدم رفع دعوى قضائية الا انه أصر على تحريك دعوى قضائية عبر القنوات الرسمية للحصول على حقه القانوني، انطلاقا من ان الكويت دولة قانون ومؤسسات وللشخص الحق في اللجوء للقضاء لنيل حقه.

استنكار واستهجان

ولقيت الواقعة تفاعلاً كبيراً من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا (تويتر)، حيث احتل (الهاشتاق) النشط الذي أطلقه مغردون تعاطفو مع المقدم الراشد المرتبة الأولى، وشهد (الهاشتاق) نشاطاً ملحوظا حتى وصل إلى (ترند) وتضمنت تغريدات المواطنين موجة صاخبة من الاستنكار والاستهجان.

سلوك فردي.. والعقلاء يرفضون الإساءة

فرضت واقعة بث مقطع فيديو يحمل تجاوزا من قبل شيخ من أبناء الأسرة بحق ضابط في قطاع المرور، نفسها على الساحة وانتشرت بصورة واسعة عبر مواقع التواصل، مما يستلزم التوضيح بأن هذا التجاوز سلوك فردي ولا يمكن تعميمه.

وأبلغت مصادر القبس أن العقلاء يرفضون أية تصرفات مسيئة، ويشددون على ضرورة التعاون مع رجال الأمن والجهات الأخرى المعنية لتطبيق القانون على الجميع.

الراشد هادئ ومهذب

كان واضحا من خلال التسجيل الصوتي للمكالمة التي دارت بين الشيخ والمقدم أن الأخير حريص على التحدث بالقانون ولم يسئ أدب الحوار، وكان يرد بكل هدوء وثقة واحترام، وعندما قال له الأول (غصبن عليك تمشي معاملة أي شيخ) كان رد المقدم (لن يحدث ذلك).

ويحسب للمقدم الراشد طريقة حديثه وهدوئه، وهو الأمر الذي لقي ثناء من كل أطياف المجتمع الكويتي، الذين أكدوا أن الواقعة وإن كانت فردية، لكن يجب أن ينال الشيخ عقابه في بلد المؤسسات والقانون.

رفض التجاوزات

أبلغت مصادر أمنية القبس أن المقدم الراشد يتميز بعلاقة جيدة للغاية بجميع زملائه في العمل، وهو يعمل مساعداً لرئيس قسم المركبات في مرور العاصمة.

وقالت المصادر ان زملاءه يشيدون بأسلوبه الراقي والمهذب في التعامل ويرفض تماماً التجاوزات في إنجاز المعاملات، ويعُد من أفضل ضباط إدارة مرور العاصمة.

رفض الإهانة

نفت مصادر أمنية ما اشيع عن تلقي المقدم صالح الراشد دعوة لزيارة لمكتب وزير الداخلية لبحث إمكانية التصالح، مؤكدةً أن الوزارة تدعم منتسبها لكونه تعرض للاهانة أثناء مزاولته عمله.

سجين سابق

قالت المصادر ان الشيخ خرج من السجن قبل فترة بسيطة، وأنه حكم عليه بالحبس في احدى القضايا التي كانت مرفوعة بحقه.

بيان ضعيف

وصفت مصادر متابعة للقضية بيان وزارة الداخلية بــ«الركيك والضعيف»، متسائلة: كيف ستحقق وزارة الداخلية في حادثة واضحة وضوح الشمس، من خلال مقطع صوتي يقوم فيه طرف بسب طرف آخر موظف بوزارة الداخلية؟ مؤكدةً بالقول: «ان البيان لم يرتق إلى مستوى طموح رجال الأمن».


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات