قفزة كبيرة لعلاج صعوبات النطق لدى البشر

مصطفى عرندس -

نجح فريق في جامعة تكساس ساوث ويسترن، بتعليم الطيور تغريد أغان مختلفة، بعد نجاحهم في زرع ذكريات الأغنية في أدمغتها بنبضات خفيفة مشفرة، وفق صحيفة CNN الأميركية.

والتجربة الجديدة تعني حدوث قفزة كبيرة في علاج البشر الذين يعانون صعوبات في النطق.

وقالت مجلة Science العلمية إن الفريق استخدم نبضات ضوئية مشفرة لتفعيل دائرة من النيوترونات في أدمغة الطيور، سمحت لهم بتعليم العصافير أجزاء من الأغاني لم يسبق تعليمها من قبل.

من المأمول أن تسفر النتائج عن أدلة حول مكان النظر في الدماغ البشري لتحسين فهمنا للظروف التي تؤثر في لغة مثل التوحّد.

وقال تود روبرتس، عالم الأعصاب الذي أجرى البحث في معهد أودونيل برين «هي المرة الأولى التي نكتشف فيها مناطق الدماغ التي تشفر ذكريات السلوكيات، وتلك الذكريات التي توجهنا عندما نريد تقليد أي شيء، من الكلام إلى تعلم البيانو».

وأشار روبرتس إلى أن تجربتهم نجحت في زرع هذه الذكريات في الطيور وتعليمها أغنيات جديدة.

وأضاف روبرتس إنه وزملاءه لم يعلّموا الطيور الأغنيات الجديدة، وبدلاً من ذلك، قاموا بتشفير الذكريات وإرسالها إلى أدمغة الطيور، فكلما طال التعرُّض للضوء المشفّر، زاد طول الملاحظة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات