إدين هازارد (لليمين) يعود لتشكيلة المنتخب البلجيكي

إدين هازارد (لليمين) يعود لتشكيلة المنتخب البلجيكي

ستكون بلجيكا أمام فرصة مثالية لحسم تأهلها إلى نهائيات كأس أوروبا 2020، وذلك عندما تستضيف سان مارينو المتواضعة اليوم في بروكسل ضمن الجولة السابعة من منافسات المجموعة التاسعة.

فرض «الشياطين الحمر» سطوتهم على هذه المجموعة منذ الجولة الافتتاحية، وخرجوا منتصرين من جميع المباريات الست حتى الآن، ما جعلهم في الصدارة بالعلامة الكاملة وبفارق ثلاث نقاط عن روسيا الثانية التي ستضمن أيضاً البطاقة الأخرى في المجموعة في حال فوزها على ضيفتها اسكتلندا بما أنها تتقدم بفارق 8 نقاط عن كازاخستان وقبرص الثالثة والرابعة تواليا.

ويخوض أصحاب المركز الثالث في مونديال روسيا 2018 مباراتهم مع سان مارينو بغياب نجم وسط مانشستر سيتي الإنكليزي كيفن دي بروين والقائد زميله السابق في بطل الدوري الممتاز فنسان كومباني ومدافع ليون الفرنسي جيسون ديناير بسبب الإصابة.

لكن من المستبعد أن يؤثر ذلك في فرصة إدين هازار وزملائه بحسم الفرصة الأولى لبلوغ النهائيات من خلال الفوز على سان مارينو قبل السفر الى كازاخستان بعدها بثلاثة أيام.

وتأمل روسيا أيضاً في أن تضمن بطاقة تأهلها إلى النهائيات القارية للمرة الخامسة توالياً، حين تستضيف اسكتلندا (الخامسة) في مباراة بمتناولها تماماً، كونها فازت ذهاباً خارج قواعدها على الأخيرة 1-2 في السادس من سبتمبر.

هولندا للإفادة من سجلها في روتردام

وفي المجموعة الثالثة، يأمل المنتخب الهولندي في الإفادة من سجله الرائع على ملعب «دي كويب» في روتردام، حيث فاز بمبارياته الـ14 الأخيرة، من أجل تخطي عقبة ضيفه الايرلندي الشمالي واللحاق به وبألمانيا إلى صدارة المجموعة الثالثة.

وتتصدر ألمانيا المجموعة برصيد 12 نقطة وبفارق المواجهة المباشرة عن ايرلندا الشمالية (فازت على الأخيرة 3/‏صفر)، فيما يحتل فريق المدرب رونالدو كومان المركز الثالث برصيد 9 نقاط لكنه خاض مباراة أقل من منافسيه.

وفي حال نجح المنتخب البرتقالي في حسم مباراته الأولى على صعيد البطولات الرسمية مع إيرلندا الشمالية منذ تصفيات مونديال 1978 حين تعادل ذهابا على أرضه 2/‏2 وفاز إيابا 1/‏صفر، سيتصدر المجموعة بفارق المواجهات المباشرة مع ألمانيا (خسر أمامها 3/‏2 وفاز 2/‏4) وضيفه الإيرلندي الشمالي الذي مني بهزيمة مذلة صفر/‏6 أمام منتخب «الطواحين» حين تواجها ودياً عام 2012.

وبدا كومان مرتاحاً للتقدم الذي يحققه فريقه بعد الفوز الذي حققه في الجولة الماضية خارج قواعده على أستونيا 4/‏صفر بفضل ثنائية للمخضرم راين بابل، موضحاً «الفريق يتحسن بشكل جيد وطريقة لعبنا أيضاً، إذ بدأنا نظهر المزيد من النمط التلقائي في اللعب».

وتقام اليوم مباراة هامشية بين بيلاروسيا التي تتخلف بفارق 9 نقاط عن صاحبي المركزين الأولين، واستونيا التي أقصيت رسمياً من المنافسات بعد فشلها في الحصول على أي نقطة من مبارياتها الخمس الأولى.

وعلى غرار هولندا، تسعى كرواتيا (وصيفة مونديال روسيا 2018) أن تقطع شوطا مهما للنهائيات من خلال الابتعاد عن ضيفتها المجر (الثالثة)، حين تستضيفها في سبليت ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

ويأمل المنتخب الكرواتي في أن يقدم أداء أفضل من الذي ظهر به في مباراته الأخيرة ضد أذربيجان حين أجبر على التعادل 1/‏1 في مباراة «لم تكن جيدة بالنسبة إلينا، خصوصاً في الشوط الثاني، حيث لم نخلق أي فرصة» بحسب ما أفاد مدربه زلاتكو داليتش.

وتتصدر كرواتيا المجموعة بعشر نقاط وبفارق نقطة عن سلوفاكيا والمجر التي أحرجت لوكا مودريتش ورفاقه حين أسقطتهم ذهابا على أرضها 1/‏2.

وتدرك كرواتيا أن أي تعثر بالتعادل أو الخسارة، سيسمح لسلوفاكيا، الفائزة في الجولة الماضية على المجر 1/‏2، في التصدر في حال فوزها على ضيفتها ويلز رابعة المجموعة بست نقاط. (بروكسل-ا.ف.ب)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات