سليمان الدليجان

سليمان الدليجان

كتبت في مقالة سابقة عن عدم نجاح تجربة شقق التمليك، وجاءتني بعض الملاحظات والإضافات من بعض الأصدقاء والمعارف، كالآتي: إن اتحاد الملاك غير مفعّل؛ أي لا يملك اتخاذ خطوات قانونية على من يرفض دفع الاشتراك السنوي الذي يشمل المتابعة والحراسة والنظافة ودفع فواتير الكهرباء والماء... إلخ. الأمر الذي سيكون له أثر على صيانة المبنى وسلامته.

الواقع يشهد ذلك.. هناك خلل حالياً في إدارة شقق التمليك لذلك السبب، في حين في بعض دول الغرب يحقّ لاتحاد ملاك الشقق مخاطبة الجهات الرسمية لمنع رافض دفع الاشتراك السنوي من تملك شقق أخرى. كما من الأفضل تفعيل بند تقييم الشقق قبل الشراء حتى لا يقع عشرات الضحايا ممن يجهلون تفاصيل الشراء، وليعرفوا المساحة الفعلية أو المخالفات إن وجدت. الأمر يستدعي كذلك مراجعة القانون الحالي الخاص بمنع الوافد غير الخليجي من تملك شقة إلا وفق إجراءات قد تطول، مما يضطر بعض التجار الوافدين إلى تسجيل الشقة باسم مواطن كويتي. وهذا الأمر لا يتوافق مع التوجه العام في تطوير البلد وجذب الاستثمارات. من المؤكد ان هناك الكثير من الملاحظات تذكر في هذا الموضوع، كما أن الاستفادة من تجارب الدول الأخرى، على الأقل في الخليج، سبيل للوصول إلى منظومة متكاملة خاصة بشقق التمليك.

الصناديق العقارية

هي إحدى وسائل تنويع الاستثمارات غير الاستثمارات الفردية المباشرة، كما أنها وسيلة تساعد رؤوس الأموال الصغيرة (ابتداءً من 10 آلاف دينار) على الاستثمار في العقارات المدرة، وستزيد من الطلب الأمر، الذي يساعد ويشجع المستثمرين على الشراء والبيع على الصناديق. لا شك أن هناك تجارب سيئة لبعض الشركات العقارية قبل الأزمة المالية العالمية 2008، اتجهت فيها رؤوس أموال العقار إلى سوق الأسهم، مما أدى إلى خسارة المساهمين أموالهم. لكن الأمر الآن مختلف، فهناك رقابة من هيئة أسواق المال ولوائح تنظم ترخيص وممارسة نشاط الصناديق العقارية، والدور الرقابي أكبر من السابق.

لا شك أن هذه الصناديق تستدعي البحث عن أصحاب الخبرة، وكذلك الشباب حديثي التخرج في المجال العقاري، ما سيشجع الشباب على الانخراط في سوق العقار التي تعاني من ندرة خبرات عقارية مؤسسية مهنية. المشكلة في هذه الصناديق عدة أمور:

أولاً - اتخاذ القرار (سواء البيع أو الشراء) بطيء قد يمر بعدة مراحل تستغرق أسابيع.

ثانياً - تكثر في السوق العقارية العمارات الاستثمارية المخالفة، وهناك نوعان منها:

1 - مخالفات خفيفة أو قليلة، وهي عبارة عن وضع حائط داخل الشقة لزيادة عدد وحدات الشقة من غرفة وصالة إلى غرفتين وصالة.

2 - مخالفات جسيمة، مثل بناء دور غير مرخص أو إغلاق المعلق بالشقق غير المرخصة، مع ملاحظة أن دخل العمارة من النوع الثاني يزيد على الأول بـ%20 على الأقل. لذلك فإن تحديد منطلقات الشراء لهذه الصناديق أفضل.

ثالثاً - الخبرات العقارية المحلية قليلة تنقصها الخبرة والاحتكاك بالسوق، كما أن الملاحظ قلة خبرة الشباب الذي يدير مثل هذه الصناديق قد تؤدي إلى الوقوع في أخطاء جسيمة. لذلك يفضل التحاق مثل هذه الفئة بدورات عقارية عن الاستثمار والتقييم وإدارة الاصول العقارية... إلخ.

ملاحظات عقارية

مدينة صباح الاحمد البحرية (الخيران البحرية ) من المدن البحرية التي أقامها القطاع الخاص، وهي شبه متكاملة الخدمات من شوارع وإنارة ومجمعات تجارية صغيرة وكبيرة تحت الإنشاء وأبراج تجارية و مكاتب... إلخ. وهي مشجعة لتملك الكثير من الناس أملاً في قضاء أيام وأسابيع هادئة على شاطئ البحر.

الذي حدث أن المنطقة سريعاً ما بُنيت على شكل شقق للتأجير (يومي – اسبوعي – شهري – سنوي) مما زاد من عدد الوحدات وارتفاع عدد المستخدمين للمنطقة بشكل غير مسبوق أو مقبول.

الأصل في إنشاء مثل هذه المناطق بناء بيوت صغيرة الحجم على شكل معين يختلف عن البيوت السكنية الأخرى التي تقام حول المدينة. قد يكون الحديث عن الوضع الحالي متأخرا، وسيستمر تشويه مثل هذه المدينة الحديثة ما دامت القوانين تسمح بذلك.

باختصار

البعض من المستثمرين العقاريين ينظر بعين فاحصة للإنفاق الحكومي، وبالذات الإنشائي، فكلما ارتفع فإن الدورة الاقتصادية داخل البلاد تكون بحال أفضل، ما يعطي طمأنينة للمستثمر ولا يجعله يفكر كثيراً في البحث عن فرص استثمارية خارج البلاد.

في وضعنا الحالي في الكويت تزيد مساهمة الحكومة في الدورة الاقتصادية على %80، في حين في الدول الأوروبية لا تزيد مساهمة الحكومات على %30! بمعنى أن القطاع الخاص هو المحرك الأساسي وهو الذي يبدع ويصنع وينتج ويسوّق بشرط توافر البنية التحتية ومنافذ تسويقية مشجعة لذلك. لذا من المهم دعم قطاعي الصناعة والزراعة في الكويت اللذين يسهم فيهما القطاع الخاص بشكل كبير في سبيل توفير فرص عمل واستقرار أفضل للسوق العقارية.

سليمان الدليجان

aldilaijan@

aldilaijan@hotmail.com

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات