بدأ العام الدراسي 2019/2020 في كلية التربية الأساسية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي بتعيين عميد جديد، وهو أ. د. فريح عويد العنزي، رئيس المكتب الثقافي الكويتي السابق في القاهرة. وقد شغل الدكتور العنزي عدة مناصب في مسيرته الأكاديمية بالكلية وفي الهيئة، ويُعرف عنه الإخلاص في إنجاز عمله والاتزان في التصرف والعدالة في التعامل مع أعضاء هيئة التدريس والإداريين والطلبة. ولقد أسس لأعراف طيبة مع بداية عمله عميدا للكلية، حيث قام بزيارات لجميع الأقسام العلمية، ودعا العاملين بها إلى نبذ الفرقة وعدم الانشغال بصراعات جانبية تستنفد جهودهم وتقلل من عطائهم في المجال الأكاديمي، وفي مجال البحث العلمي. وإن كان هذا هو بداية لعهد جديد بالكلية، فمن الطبيعي أن يقتدي به رؤساء الأقسام العلمية، خصوصا في ما يتعلق بإثراء الحياة العلمية والأكاديمية في القسم، وأن يتسم سلوكهم تجاه أعضاء هيئة التدريس بالقسم العلمي بالعدالة والحياد، خصوصا في إدارة نزاعاتهم، فلا يميلوا بقراراتهم نحو عضو هيئة تدريس ضد آخر من دون التحقق من أسباب النزاع من طرفيه، وأن يحافظوا على التسلسل الإداري في تعاملهم مع الخلافات التي يستوجب تصعيدها لمستويات عليا، فلا ينقادوا وراء أهوائهم أو بتأثير ضغط فئة ضد أخرى. لذا نأمل من عميد الكلية أن يوجه رؤساء الأقسام باتباع التسلسل الإداري في عرض شكواهم بدءاً من القسم العلمي مروراً بعمادة الكلية ثم إدارة الهيئة. كما يجب على شاغلي المناصب العليا بإدارة الهيئة عدم فتح أبوابهم للنزاعات الشخصية طالما لم يتبع أحد أطرافها التسلسل الإداري، فمن غير المقبول أن تستقبل إدارة الهيئة شكاوى مباشرة من عضو هيئة التدريس الذي تجاوز رئيس القسم وعميد الكلية، بحجة أنها ستُحوَّل لإدارة الشؤون القانونية للتحقيق فيها، وغالباً ما تُشكَّل لجنة للتحقيق فيها من قبل الشؤون القانونية، التي يكون أعضاؤها غالبا من أعضاء هيئة تدريسية أقل درجة علمية وخبرة بطبيعة النزاع، ما يطيل أمده، وقد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه. ولذا نأمل منكم التعامل بحزم مع كل من يخرق هذا النظام، وكل من يتجاوز اللوائح والقوانين.

أ. د. بهيجة بهبهاني

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات