الرئاسة الفرنسية: قلقون جداً من احتمال شن تركيا عملية عسكرية في سوريا

أكدت الرئاسة الفرنسية اليوم الأربعاء، أن الرئيس إيمانويل ماكرون أعرب عن «قلقه الشديد» من العملية العسكرية التركية شمال سوريا

وفي تلك الأثناء، أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» التي يشكل الأكراد عمودها الفقري، أن القوات التركية تقصف مناطق قريبة من الحدود، وقالت بتغريدة في ساعة متأخرة أمس: «الجيش التركي يقصف إحدى نقاطنا».

وأعلنت وزارة الدفاع التركية أمس الثلاثاء «استكمال» الاستعدادات لشن عملية عسكرية في شمال سوريا، وسط ورود إشارات متناقضة من الولايات المتحدة حول ما إذا كان ترمب يسمح بالهجوم.

وأمر الرئيس الأميركي الجنود الأميركيين بالانسحاب من المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا بعد اتصال هاتفي مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

ورأى معارضو خطوة ترمب فيها تخليًا عن القوات الكردية التي كانت حليفًا رئيسيًا لواشنطن في معركتها ضد تنظيم داعش.

وهدد الرئيس التركي مراراً بشن هجوم على المقاتلين الأكراد في شمال سوريا نظراً لعلاقتهم مع الانفصاليين في بلاده.

لكن ترمب كان عدل موقفه الاثنين أيضاً تحت ضغط التنديد الدولي وانتقادات داخل معسكره الجمهوري، فهدد عبر تويتر بالقضاء على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره غير مناسب.

وتطالب أنقرة بمنطقة آمنة على الحدود مع شمال سوريا تفصل مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد عن الحدود التركية وتسمح بعودة ما يقارب مليوني لاجئ سوري.

ونفّذت أنقرة في الماضي عمليتين في سوريا ، الأولى ضد تنظيم داعش في 2016 والثانية ضد وحدات حماية الشعب الكردية في 2018، وتمّت بدعم من فصائل مسلحة محسوبة على المعارضة السورية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات