حسين المقصيد متحدثاً في الندوة.. وبجانبه البناي والحوطي وجواد المقصيد | تصوير مصطفى نجم الدين

حسين المقصيد متحدثاً في الندوة.. وبجانبه البناي والحوطي وجواد المقصيد | تصوير مصطفى نجم الدين

حكم عبدالمولى - 

اجمع المتحدثون في ندوة النادي العربي، التي نظمتها اللجنة الثقافية تحت شعار «الرياضية الكويتية والزمن الجميل»، على ان الانجازات التي تحققت في الماضي صنعها جيل من ذهب تحدى الصعاب وخاض بطولاته بروح العمل الجماعي لإسعاد الجماهير.

وكان المتحدثون في الندوة الحكم الدولي السابق عبدالوهاب البناي، وقائد منتخبنا الوطني السابق سعد الحوطي، ولاعب المنتخب السابق جواد المقصيد، وادارها رئيس اللجنة الثقافية حسين المقصيد، وبحضور رئيس النادي العربي عبدالعزيز عاشور، وامين الصندوق فهد الفهد، وعضوي المجلس علي مندني وعلي اتش.

من جانبه، اعرب الحكم الدولي السابق عبدالوهاب البناي عن اعتزازه كونه جزءا من الزمن الجيل للرياضة الكويتية، بعد ان تتلمذ على يد رجالات الرياضة الكويتية آنذاك، مشيرا الى ان تعاون الاندية فيما بينها والاهتمام بالمواهب كانا ركيزة اتحاد الكرة موسم 1966 ـــ 1967 عندما كنت عضوا في مجلس الادارة، ونجحنا في وضع اللبنة الاولى في تطوير الكرة، وحصدنا ثمارها في اول دورة للخليج، والتي نظمتها البحرين. وقال البناي ان تدهور الرياضة له اسباب عديدة، ابرزها وصول الخلافات بين الاندية الى مرحلة الفجور. وردا على تساؤل احد الحاضرين عن السبب في تدهور الرياضة الكويتية، اجاب البناي: ان الحكومة ومجلس الامة يتحملان المسؤولية.

وقال قائد الازرق السابق سعد الحوطي ان وصول منتخبنا الوطني في الماضي الى كأس العالم، والحصول على لقبي كأس آسيا وكأس العالم العسكرية، لم يأت من فراغ، ولكن نتيجة بناء قواعد صلبة من لاعبين ومدربين وصحافة ورجالات الاندية ذوي كفاءة من الامكانات الادارية، وكان الجميع ينظرون الى المصلحة العامة، والاحترام المتبادل، مما عزز من تواصل لاعبي المنتخب، والاقبال الجماهيري كان له اثر معنوي في تخفيز اللاعبين.

واضاف ان الزمن الجميل كانت بدايته في السبعينات وحتى التأهل الى كأس العالم، وللشهيد فهد الاحمد دور قيادي في تلك المرحلة، والآن نحن بحاجة الى قيادة رياضية للنهوض والعودة مجددا الى الريادة الرياضية.

من جهته، اكد لاعب الازرق السابق جواد المقصيد انه كان من الجيل الذهبي المحظوظ، الذي عاصر نجاحات الكويت في مجالات الكرة والفن والسياسة، وكانت هناك مواهب في الالعاب الرياضية، ولكن للاسف اختفت حاليا المواهب والانجازات، ولم نشهد طوال السنوات العشر الاخيرة سوى النجم بدر المطوع.

وتابع: ان من اسباب تدهور كرة القدم هو نظام مسابقات الكرة، فهل يعقل ان عدد المشاركين في الدرجة الاولى خمسة اندية فقط، فضلا وجود خمسة محترفين في الاندية ودون المستوى، مضيفا ان عهد الوفاء انتهى في الاندية في ظل تفكير اللاعب في البحث عن المادة، واقترح المقصيد اقامة مركز بحوث لمناقشة تطوير اللعبة ومعايير استقدام المحترفين للاندية.

كميل من أفضل لاعبي العالم

أكد سعد الحوطي ان الفارس الاسمر فتحي كميل له دور بارز في الزمن الجميل للكرة الكويتية، ويعتبره من افضل لاعبي العالم واسطورة آسيوية، قدم مستويات مبهرة طوال مشواره الكروي.

وتذكر سعد الحوطي عندما كان ناشئا، ذهب للانضمام الى النادي العربي، لكن جمعة حيدر رفضه، وقال له لا تصلح ان تكون لاعبا في العربي.

ماذا بعد رفع الإيقاف الرياضي؟

أعلن رئيس اللجنة الثقافية بالنادي العربي، حسين المقصيد، ان الندوة المقبلة ستقام تحت شعار «وماذا بعد الايقاف الرياضي نهائيا عن الكويت؟» يوم 21 الجاري، ويحاضر فيها نائب مجلس الامة خليل الصالح، والدكتور صقر الملا نائب مدير الهيئة العامة للرياضة، وحسين المسلم امين سر اللجنة الاولمبية الكويتية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات