غلاف الكتاب

غلاف الكتاب

سليمة لبال -

كان الناشرون مستعدين في فرنسا لإرضاء شغف القراء التواقين لمعرفة تفاصيل جديدة عن جاك شيراك. فما إن أعلنت وفاة خامس رئيس للجمهورية الفرنسية في 26 سبتمبر الماضي، حتى أمطرت دور النشر، المكتبات بكتب جديدة وأخرى منشورة، لكنها قدمتها في طبعات جديدة.

ووفق تقرير لصحيفة لوفيغارو، فقد شهد الاسبوع الأول من شهر اكتوبر الجاري صدور العديد من الكتب، بينها كتابان، صدرا بعنوان واحد هو «كان شيراك»، وبينما اختار الكاتب ستيفان غارنييه «الرجل وكلماته الجيدة» عنوانا جانبيا، فضّل سعيد مهران الابقاء على العنوان الرئيسي فقط.

وفي الأسبوع نفسه، صدر ايضا كتاب «جاك شيراك، ألبوم ذكريات» للوزير السابق ورئيس المجلس الدستوري السابق جان لويس دوبري، عن دار لارشيبال، التي اصدرت أيضا كتاب «شيراك.. أيُّ تاريخ؟» وهو سيرة ذاتية كتبها غزافيي بانون.

وأصدر الكاتب جان لوك باري ايضا كتابا عن شيراك تحت عنوان «هنا شيراك»، في حين اقترحت منشورات غراند على الجمهور كتاب «جاك شيراك، حياة من أجل فرنسا» لمؤلفه لوران غيمييه وصدر في شكل ريبورتاج صور.

الصحافي فرانز أوليفيي جيسبرت، الذي رافق شيراك لمدة تصل الى 50 عاما، لم يشق عن الصف هو كذلك، حيث كان مستعدا لوفاة الرئيس السابق جاك شيراك بسيرة ذاتية اختار لها عنوان «حياة شيراك»، وصدرت عن منشورات فلاماريون، التي أعادت أيضا طبع كتاب «متقاعد» لفيرونيك دو بور بعد ان صدرت طبعته الاولى عن دار ستوك، لكنها اختارت عنوانا آخر هو «شيراك.. متقاعد مثل الاخرين».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات