آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

«المركزي» يطالب البنوك بمخصصات فوق «العامة» و«المعيار 9»

تامر حماد - 

أكد مصرفيون لـ القبس أن مطالبات بنك الكويت المركزي للبنوك باستقطاع مخصصات إضافية فوق المخصصات العامة ومخصصات المعيار 9 تعطي قوة وملاءة للبنوك الكويتية، مقارنة بالتعليمات العالمية، ومقارنة بالبنوك المركزية الأخرى، موضحين أن بنك الكويت المركزي أخذ في عين الاعتبار تشدداً أكبرعن طريق إضافة مخصصات مقابل ضمانات بطريقة متحفظة، وبطريقة مختلفة عن تعليمات المعيار رقم 9، ما يؤدي إلى تكوين مخصص اذا كان الضمان عقاراً يأخذ نصف قيمته السوقية، وباقي الانكشاف يؤخذ مقابله مخصص، وهذا ما لم ينص عليه المعيار رقم 9. أو بمعنى آخر إذا كانت التغطية مقابل الانكشاف %150 وحصل تعثر للعميل، فيجري أخذ مخصص بمقدار %25 من قيمة التمويل، في حين تحت المعيار 9 وإذا كانت الضمانات كافية لا يؤخذ مخصص.

وأوضحت مصادر مصرفية أن البنوك الكويتية لديها مخصصات إضافية زيادة عن المطلوب، نظراً لحرص «المركزي» على أخذ الحيطة والحذر، وبناء مخصصات احترازية منذ سنوات طويلة، فكل بنك من البنوك أصبحت لديه مخصصات قوية مبنية تعطي نوعاً من الضمانات في حال حدوث أزمة مالية عالمية أو أزمات خليجية أو شرق أوسطية، لافتة إلى أن البنوك الكويتية تعتبر الأفضل من ناحية حجز المخصصات الاحترازية على مستوى كل دول الخليج باعترافات مؤسسات التصنيف العالمية.

وأضاف المصرفيون أن بنك الكويت المركزي كان لديه تحوط زائد بخصوص تطبيق معيار 9 على البنوك الذي يُطبق عالمياً. فكان لديه تحوط إضافي ما بين المعيار 9 وبين الأرقام التي تقدم. لذا تجد أن المخصصات التي تجنبها البنوك أعلى من الاحتياج.

ويشدد المعيار 9 على ضرورة دراسة وضع العميل بشكل مستمر في نهاية كل فترة مالية وفقاً لمجموعة من الأسس والقواعد الكمية والنوعية، التي تساعد في الحكم على وضعه الائتماني ومخاطر الائتمان المستقبلية حتى نهاية فترة الائتمان المتوقعة الممنوحة للعميل، وكذا العمل على تحديد احتمالية التعثر.

وذكرت المصادر أن «المركزي» كان قد طلب من البنوك بيانات المخصصات المطلوبة مقابل المديونيات الأكبر من نصف مليون دينار وفقاً للمعيار 9، إلى جانب بيانات المخصصات المطلوبة طبقاً للتعليمات الحالية.

ولفت المصرفيون إلى أن البنوك لديها حجم ضخم من المخصصات الاحترازية تزيد على ملياري دينار، لكن أغلبية البنوك لا تظهر في بياناتها حجم المخصصات الاحترازية بشكل منفصل أو مفصل.

وأشاروا على صعيد آخر إلى أن البنوك استطاعت بفضل التوجيهات والتعليمات الحصيفة من بنك الكويت المركزي تنويع قنوات خدماتها لتكون شاملة، الأمر الذي يشكّل رافداً أساسياً من روافد تنويع مصادر الدخل التي تعود بالنفع على العميل والبنك بحد سواء وتشكل استدامة في العلاقة والشراكة بين الطرفين.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking