«باي بال» تنسحب من جمعية العملة المشفرة «ليبرا»

عصام عبدالله -

قالت «باي بال» إنها ستنسحب من مؤسسة الحوكمة للعملة المشفرة ليبرا التي طورها فيسبوك، وفقاً لـ«سي إن إن بيزنس».

جمعية الميزان هي مجموعة تضم أكثر من 24 منظمة غير ربحية وشركات ستصبح «أعضاء مؤسسين» لما هو مخطط ليكون مشرفًا مستقلًا على العملة المشفرة.

وقال متحدث باسم «باي بال» «لقد اتخذنا قرارًا بالتخلي عن مزيد من المشاركة في جمعية ليبرا في هذا الوقت ومواصلة التركيز على تعزيز مهمتنا الحالية وأولويات العمل في الوقت الذي نسعى فيه لإضفاء الطابع الديمقراطي على الوصول إلى الخدمات المالية للسكان المحرومين»، «ما زلنا ندعم تطلعات الميزان ونتطلع إلى استمرار الحوار حول سبل العمل معا في المستقبل».

يؤكد فيسبوك أن الميزان يمكن أن يساعد في تحسين الوصول إلى الخدمات المالية، لكن منذ شهر يونيو، عندما أعلنت الشركة عن الميزان، واجه المشروع تمحيصًا شديدًا ومقاومة من المنظمين في جميع أنحاء العالم الذين يشعرون بالقلق من آثاره على خصوصية المستهلك، وإمكانية استخدامه لتمويل الإرهاب، وسيادة الحكومة المدعومة من الحكومة عملات مثل الدولار.

وقال دانتي ديسبارتي رئيس السياسة والاتصالات بجمعية ليبرا في بيان «هذه الرحلة لبناء شبكة للدفع عبر الأجيال مثل مشروع الميزان ليست طريقا سهلا»، «نحن ندرك أن التغيير صعب، وأن كل منظمة بدأت هذه الرحلة سيكون عليها إجراء تقييمها الخاص للمخاطر ومكافآت الالتزام برؤية التغيير الذي يعده الميزان».

يقول فيسبوك إنه أنشأ جمعية ليبرا حتى لا يكون لأي شركة تأثير كبير على العملة. ستكون المجموعة مسؤولة عن الإشراف على التطور التقني لشبكة Libra blockchain ، وضمان احتفاظ ليبرا بقيمة ثابتة والعمل مع المنظمين لضمان عدم تقويض العملة الرقمية للعملات المدعومة من الحكومة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات