المشاركون في الحلقه النقاشية | تصوير مصطفى نجم

المشاركون في الحلقه النقاشية | تصوير مصطفى نجم

حنان الزايد -

أكدت وكيلة النائب العام، غنيمة الصرعاوي، أن 60 وكيلة نيابة كويتية أحرزن جدارة ونجاحاً في عملهن منذ تعيينهن، وهن مؤهلات حالياً لتبوؤ منصب القضاء في عام 2020.

جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي استضافتها الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية، بالتعاون مع البنك الدولي، تحت عنوان «المرأة في قطاع الأعمال بدولة الكويت»، في إطار الدورة الاقليمية لتعزيز وصول المرأة الى وظائف أفضل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمشاركة 36 شخصية نسائية قيادية عربية، واستعرضت 4 كويتيات تجاربهن في قطاع الأعمال.

وقالت الصرعاوي: إن 22 وكيلة نيابة مستعدات حالياً ليصبحن قاضيات العام المقبل، وفق ما أعلنه في جريدة القبس سابقاً رئيس المجلس الأعلى للقضاء المستشار يوسف المطاوعة، حيث أكد أن تولي المرأة الكويتية منصب «قاضية» مسألة محسومة، وذلك بعد تقييم تجربة عملها في النيابة، وبعد استيفائهن الشروط واتمامهن خمس سنوات من الخدمة والتدرج الوظيفي.

وتحدثت الصرعاوي عن تجربة الدفعة الأولى من العنصر النسائي في النيابة العامة، وقالت: نفخر بالخطوة التي اتخذتها الكويت عام 2014 لتعيين 22 امرأة لشغل منصب نائب الوكيل العام وتأهيلهن للقضاء، وهذا يدل على ايمان الحكومة بقدرة وكفاءة المرأة الكويتية في العمل في أي مجال تقوم به لخدمة وطنها.

نجاح وكفاءة

وذكرت أن المرأة الكويتية باشرت أعمال التحقيق والجنايات لأول مرة في تاريخ الكويت ومنذ ذلك الوقت وحتى تاريخه فإن المرأة الكويتية تمارس جميع الاعمال الموكولة إليها كوكيل للنائب العام، تماماً مثلما يقوم به وكلاء النيابة الرجال، مثل الخفارة والانتقال الى مسرح الجريمة والواقعة ومعاينة الجثث واجراء التحقيق في القضايا.

وأضافت منذ عام 2016 أشرفت وكيلات النيابة على العملية الانتخابية والمجالس البلدية وقامت بعملية الفرز، مشددة على أن نجاح المرأة أعطى دافعاً للنيابة العامة في فتح الباب امام دفعة جديدة من العنصر النسائي لشغل هذا المنصب عام 2018.

رائدات كويتيات

من جانبها، استعرضت منى المخيزيم تجربة تأسيس مبادرة «سرداب لاب»، التي تهدف الى تمكين وتشجيع الراغبين من أفراد المجتمع وتوجيههم نحو بدء مشاريعهم الصغيرة وريادة الأعمال وتقبل الفشل كخطوة أولى نحو تحقيق سلم النجاح بتقديم النصائح والخبرات وورش العمل التعليمية والبرامج التدريبية المختلفة.

وأكدت المخيزيم ان دعم الاسرة له دور وأثر كبير في الصبر وتجاوز المعوقات، خاصة اننا في مجتمع ذكوري، وان التحدي مقترن بالإنجاز الذي يحقق النجاح.

بدورها، أوضحت مريم العيسى أن شركة ريفود، التي ساهمت في تأسيسها، هي شركة غير ربحية، وتهدف الى الحد من الهدر في قطاع المواد الغذائية من خلال توزيع المنتجات على الأسر المتعففة في الكويت، والعمل على خلق فرص تطوعية وتعزيز مكانة الكويت، الى جانب حماية البيئة في تقليل النفايات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات