المشاركون في مؤتمر تدشين الحملة | تصوير أحمد سرور

المشاركون في مؤتمر تدشين الحملة | تصوير أحمد سرور

حسين الفضلي -

انطلقت مساء أول من أمس حملة التوعية بسرطان الثدي، تحت عنوان «بدّي نفسج... لا تنسين فحصج»، التي تأتي بالتعاون بين الجمعية الكويتية التطوعية النسائية لخدمة وتنمية المجتمع، وحملة كان للتوعية بمرض السرطان، وستمتد طوال الشهر الجاري، وستتخللها عدة فعاليات وأنشطة توعوية.

قالت رئيسة مجلس إدارة الجمعية الكويتية التطوعية النسائية لخدمة وتنمية المجتمع الشيخة، فادية السعد، في مؤتمر تدشين الحملة: ان اختيار شعار حملة هذا العام جاء لما يحمله من أبعاد مؤثرة وتوعوية على صحة المرأة والمحافظة عليها وانعكاسات إيجابية للحملة في توعية المرأة بأهمية الكشف المبكر لتفادي المرض ورفع نسب الشفاء.

وأضافت ان حملة «كان» نجحت في تحقيق إنجازات كبيرة في مجال التوعية بالأمراض السرطانية، ومن بينها «سرطان الثدي»، إذ تمكنت الحملة من تدريب العديد من طالبات المدارس الثانوية على الفحص الذاتي لأنفسهن.

وذكرت الشيخة فادية ان هدف الجمعية ورؤيتها من هذه الشراكة المجتمعية ترسيخ دورها المجتمعي في أهمية الاعتناء بصحة المرأة وتوعيتها، باعتبارها مسؤولية مجتمعية، مثمنة الدور القيادي والمحوري للراحل د. عبدالرحمن العوضي، صاحب الإنجازات الوطنية في العمل العام، ورائد العمل الخيري والتوعوي في تأسيس حملة «كان»، وسعيه الحثيث على استمراريتها ورعايتها.

أكثر انتشاراً

من جانبه، أكد رئيس حملة «كان»، د. خالد الصالح، ان سرطان الثدي يعد الأكثر انتشاراً في العالم، إذ يشكل %24 من مجموع الأورام لدى النساء حول العالم، مبينا ان نسبة وقوع سرطان الثدي متفاوتة في العالم، ولكن أعلى معدلاتها تقع في الدول الغربية، حيث تعتبر الكويت من الدول المتوسطة بين العالية والمنخفضة، ويعتبر سرطان الثدي في الكويت الأكثر انتشاراً، حيث يمثل %23 من مجموع السرطانات بين الرجال والنساء، و%41 من مجموع السرطانات لدى النساء، ويبلغ معدل الإصابة في عام 2015 لدى النساء الكويتيات 66.0 لكل مئة ألف نسمة (أي حوالي 67 لكل مئة ألف نسمة تقريباً) (في بعض الدول الغربية يصل معدل الإصابة إلى حوالي 109 لكل مئة ألف نسمة).

ولفت إلى أنه من الملاحظ أن %12 من حالات الإصابة بين الكويتيات أعمارهن أقل من 40 سنة، كما بلغ معدل الوفاة في الكويت 8 وفيات لكل مئة ألف نسمة، وقال هنا يجب أن نتوقف لنقول أن سرطان الثدي في الكويت يزداد للأسف بنسب ملحوظة، حيث كان معدل الإصابة بين الأعوام 1974 – 1984 قد وصل الى 15 حالة لكل مئة ألف نسمة، وقد تضاعف هذا المعدل 4 مرات ليبلغ 56 حالة لكل مئة ألف نسمة من السكان ما بين الأعوام 2008 ــ 2012، ويتوقع سجل السرطان في الكويت أن تستمر الزيادة في معدلات الإصابة لتبلغ ما يقارب 75 حالة لكل مئة ألف نسمة في عام 2029.

بصمة واضحة

بدورها، أوضحت عضو مجلس إدارة الحملة ومسؤولة المبادرة التوعوية، د. حصة الشاهين، ان حملة التوعية بسرطان الثدي العام الماضي، التي حملت شعار «أنت تستحقين...اهتمامنا»، حققت نجاحا مميزا وتركت بصمة واضحة، خاصة أنها حملت العديد من المفاجآت عبر فعاليات مختلفة تنوعت ما بين محاضرات ومعارض وندوات جماهيرية وأنشطة ترفيهية للتوعية جرى تنظيمها على مدار شهر أكتوبر في جميع محافظات البلاد.

وأشارت الشاهين إلى أن حملة «كان» تؤمن بأن نجاح مسيرتها لنشر التوعية الصحية حول الأمراض السرطانية لم يجر إلا بتعاون وشراكة فعلية من مختلف الجهات في الكويت، حيث تحرص على تحقيق هذا التعاون للوصول إلى الهدف المنشود.

وشددت على أن حملة «كان» مستمرة في نشر الوعي بأنشطتها، ليتأمل أفراد المجتمع بالحقائق العلمية الصحيحة حول هذه الأمراض، وتصحيح الأفكار الخاطئة بشأنها للوقاية منها، والحث على الكشف المبكر عنها لرفع نسب الشفاء منها، علما بأن حملة «كان» دربت ما يقارب 12000 ألف طالبة من المرحلة الثانوية على الفحص الذاتي للوقاية المبكرة من سرطان الثدي.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات