وزير الشؤون: نقص في الكوادر الطبية بدور الرعاية

كشف وزير الشؤون الاجتماعية سعد الخراز عن عدم التوصل مع ديوان الخدمة المدنية الى صيغة بشأن النقص الذي يواجه قطاع الرعاية الاجتماعية وخدمات المسنين من الفرق الطبية والكوادر الطبية مما يؤثر في مواعيد الزيارات والخدمات المقدمة للفئات المستهدفة.

وأضاف الخراز في تصريح صحافي على هامش الفعالية التي أقامتها الوزارة بمناسبة اليوم العالمي للمسنين، أن «الشؤون» والجهات المسؤولة لم تصل إلى صيغة توافقية بشأن توفير الاطباء والكوادر المطلوبة نظرا لاعتبارهم مسجلين لدى وزارات أخرى.

وبين أن الوزارة تنظر حاليا إلى تجربة فكرة فتح باب التطوع للأطباء من وزارة الصحة لتوفير زيادة في عدد الفرق وتقديم الخدمة بالشكل الصحيح والذي يؤثر في مواعيد الزيارات.

إحلال العمالة

وعن طلب الوزارة بشأن وقف استقدام واصدار أذونات العمل للوافدين في القطاع التعاوني، بين أن الخطوة جاءت بعد دراسة حاجة السوق وبيان وجود تشبع بشكل كبير فيه، والتي يمكن استغلالها دون الحاجة للاستقدام من الخارج.

وأضاف أن استمرار فتح باب الاستقدام للعمالة في القطاع التعاوني من الخارج يعتبر عثرة في طريق تكويت الوظائف في هذا القطاع، مبينا ان العملية ستكون مؤقتة وربما تمتد من 6 أشهر إلى سنة.

أما بشأن الوكالة القابلة بالعزل وارتباطها بصرف المساعدات الاجتماعية فبين أن الربط مع وزارة العدل بين ان المواطنين ملاك عقارات، في حين أن الوزارة كانت تنتظر رد الفتوى والتشريع ووزارة العدل بعد اجتماعات عدة عقدت مع قطاع الشؤون القانونية، حيث من المقرر خلال اليومين القادمين الخروج بتصور قانوني نهائي للموضوع.

خدمات صحية وتأهيلية

أكدت مديرة إدارة رعاية المسنين د.أماني الطبطبائي ان الوزارة تدعم بشكل مستمر شريحة كبار السن، وان الاحتفال بهم هذا العام يتماشى مع الهدف العاشر لخطة التنمية المستدامة، في حين إن هناك توقعات بارتفاع نسبته مستقبلا لتصل إلى %6.7.

واضافت ان الاحتفال بالمسنين هو لالقاء الضوء على جهود الكويت في الخدمات التي تقدم لهذه الفئة، سواء خدمات تأهيلية أو صحية، بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، إضافة إلى العمل على دمجهم مع المجتمع، تنفيذا لاتفاقيات الدولية وقانون المسنين.

60 ألف مُسنّ كويتي

في ما يتعلق بخدمات المسنين التي تقدمها الوزارة، لفت الخراز إلى أن هناك 60 ألف مواطن تفوق أعمارهم 65 عاما، وهي الفئة التي يمكن ان تستفيد من خدمات الرعاية، في حين توفر الوزارة 9 مراكز موزعة على مختلف المحافظات تشتمل على 23 فريقا طبيا، تقدم خدماتها لــ3837 مسنا ومسنة في منازلهم، في حين جرى إصدار 19 ألف بطاقة اولوية للفئة ذاتها إلى جانب رعاية 26 مسنّا ومسنة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات