آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

26192

إصابة مؤكدة

205

وفيات

10156

شفاء تام

لعنة «فرانكو» تشعل العداء في مدريد

تتجه أنظار محبي كرة القدم في العالم إلى ملعب «واندا ميتروبوليتانو» الذي سيحتضن ديربي العاصمة مدريد بين الريال و أتلتيكو ضمن مواجهات الدوري الإسباني، ودائما ما تمتلئ مواجهات الدربي بالإثارة والندية والعنف بين الناديين، ما يجعلها من أقوى الدربيات في العالم.

لكن قوة الديربي تعود للخلفية التاريخية المحتقنة بين الريال و أتلتيكو، والذي كان يقودها الديكتاتور «فرانشسكو فرانكو»، حاكم إسبانيا الأسبق، بعد أن أشعل الفتنة بين الجيران ليمتد العداء بينهما حتى اليوم وعلى مدار عقود طويلة.

وبالنظر إلى تاريخ النشأة، فإن ريال مدريد خرج للنور في عام 1902، فيما كان ظهور أتلتيكو مدريد بعد الريال بعام واحد، غير أن الصراع بين الناديين بدأ فعلياً في مطلع الخمسينيات من القرن الماضي في حقبة الجنرال فرانكو.

ويعتبر الناديين ذوي هوية متناقضة بالنظر للخلفية التاريخية لكل فريق، فدائماً ما كان ينظر للريال على أنه نادي الطبقة الغنية، بينما كان أتلتيكو فريق الطبقة العاملة، وهو التناقض الذي استخدمه فرانكو لصالح تدعيم حكمه الديكتاتوري، وإن كان ذلك جعل هناك حالة عداوة وكراهية بين الجانبين.

وكان نادي أتلتيكو مدريد هو النادي المفضل للديكتاتور فرانكو حتى مطلع خمسينيات القرن الماضي بسبب ارتباطه بالقوى العسكرية الجوية، غير أنه ومع بداية توهج ريال مدريد أوروبيا، لا سيما في دوري أبطال أوروبا بنسخته القديمة، وتحقيقه لخمس بطولات متتالية بهذه المسابقة من 1956 إلى 1960، قد قرر فرانكو تحويل بوصلته نحو دعم الريال.

وكان فرانكو، يرى أنه يجب تحقيق مكاسب سياسية من ألقاب ريال مدريد الأوروبية في الوقت الذي كانت فيه إسبانيا معزولة دولياً سياسات فرانكو، حتى إن أحد وزراء فرانكو، قال لتبرير دعم الريال من الناحية السياسية «الريال هو أفضل سفير قد حظينا به»

تفضيل الريال من قبل فرانكو ولد عداوة كبيرة مع الجار أتلتيكو، لدرجة أن مشجعي الفريق أصبحوا يهتفون: «مدريد.. مدريد.. فريق الحكومة وعار البلاد» كنوع من إظهار الغضب الكبير على انحياز فرانكو لصف الفريق الملكي على حسابهم، حتى تحولت مباريات الفريقين إلى مواجهة مشحونة بين اللاعبين والجماهير في ظل هتافات معادية من الطرفين.

وحكم فرانكو إسبانيا بداية من 1939 بعد انتصاره في الحرب الأهلية الإسبانية، وصولاً للعام 1975 حيث تُوفي عن عمر يناهز الـ83، وقد كانت كرة القدم طوال فترته أحد الوسائل التي يستخدمها فرانكو في صراعاته مع خصومه لمواصلة حكمه الديكتاتوري.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking