آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142195

إصابة مؤكدة

875

وفيات

135889

شفاء تام


النيابة العامة: يغرِّدون للابتزاز المالي

المحرر القضائي -

في أول جلسة محاكمة في قضية المغرد «عتيج المسيان»، والمتهم فيها أشخاص من «البدون» وآخرون، حيث أحيلوا في تهم إثارة الفتن من خلال موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، جعلت محكمة الجنايات امس الجلسة سرية، كما رفضت طلبات إخلاء سبيل المتهمين الـ6 الذين حضروا الجلسة برفقة رجال الأمن، وجرى وضعهم في قفص الاتهام بلباس السجن، إضافة إلى آخرين هاربين، وأجلت المحاكمة إلى جلسة 16 اكتوبر المقبل لاستدعاء ضابط الواقعة. وشهدت الجلسة امس، حضور عدد من رجال الأمن لترتيب الدخول والخروج، حيث امتلأت قاعة محكمة الجنايات في الدور الرابع بقصر العدل بالحضور، وهو الأمر الذي رجح تحويلها إلى سرية حتى تجري المحاكمة وفق أجواء هادئة. ولم يجر السماح بدخول القاعة حتى للمحامين، حيث جرى دخول دفاع المتهمين بالترتيب، وبعد الانتهاء من تقديم المحامي طلباته لهيئة المحاكمة، يجري خروجه من القاعة ليدخل محام آخر.

وقال مصدر قانوني ان المتهمين أنكروا الاتهامات المسندة إليهم جملة وتفصيلاً خلال استجوابهم من قبل المحكمة، حيث كانت إجابتهم تتمثل في كلمة «غير صحيح».

ومن أبرز الأحداث في جلسة أمس هو ما سطرته النيابة العامة في تقريرها الموقع امام المحكمة، والذي أكدت فيه ان المتهمين كانوا يبتزون مال الغير من خلال تويتر، وينشرون ما يفيد ارتكاب الآخرين لوقائع فساد مالي وسياسي بغية الحصول على أموال منهم.

تقرير الاتهام

وأسندت النيابة العامة للمتهمين الأول والثاني والثالث، خلال تقرير الاتهام الذي حصلت القبس على نسخة منه، أنهم قاموا بغير إذن من الحكومة الكويتية بعمل عدائي ضد دول أجنبية وهي «المملكة العربية السعودية والإمارات وجمهورية مصر»، بأن نشروا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر عبر الحساب الإلكتروني «عتيج المسيان» التغريدات المبينة بالأوراق، والتي تضمنت عبارات وألفاظا أساءت إلى تلك الدول، والتي من شأنها أن تعرض الكويت لخطر قطع العلاقات السياسية معها على النحو المبين بالتحقيقات.

كما أسندت النيابة للمتهمين الثلاثة أنهم أذاعوا عمدا في الخارج أخبارا وبيانات وإشاعات كاذبة ومغرضة حول الأوضاع الداخلية للبلاد، بأن نشروا من خلال شبكة المعلومات الدولية الإنترنت، بواسطة الحساب السالف البيان في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، التغريدات المبينة بالأوراق، والتي تضمنت عبارات من شأنها إضعاف الثقة المالية للدولة وهيبتها واعتبارها والإضرار بمصالحها القومية.

أخبار كاذبة

اما المتهمون الرابع والخامس والسادس والسابع والثامن، فقد أسندت إليهم النيابة «اشتركوا بطريقي الاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول في ارتكاب الجريمة محل الوصف، حال كونهم عالمين بنيته بأن اتفقوا معه على ارتكابها بإذاعة اخبار كاذبة ومغرضة حول الأوضاع الداخلية للبلاد، وساعدوه بأن أمدوه بالتسهيلات والمساعدات المادية والمعنوية والمعلوماتية موضوع العبارات والتغريدات المسيئة المبينة بالأوراق وذلك لنشرها عبر الحساب الإلكتروني (عتيج المسيان)، والتي كان من شأنها اضعاف الثقة المالية للدولة وهيبتها واعتبارها، والأضرار بمصالحها القومية، فوقعت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة وذلك على النحو المبين بالتحقيقات».

لا يتوقع عدولهم

أسندت النيابة العامة إلى المتهمين من الأول حتى السابع «أنهم اشتركوا في ابتزاز مال الغير عن طريق اتهامهم بارتكاب جريمة أو التهديد بارتكابها بأن اتفقوا على نشر ما يفيد اتهامهم بارتكاب وقائع فساد مالي وسياسي بغية الحصول على أموال منهم وذلك عبر حساب «عتيج المسيان»، وقد اتخذوا العدة لذلك على وجه لا يتوقع معه عدولهم عما اتفقوا عليه».

6 حسابات بلا ترخيص

اشترك جميع المتهمين في تهمة الإساءة عمدا باستعمال وسائل الاتصالات الهاتفية بارتكابهم للأفعال موضوع التهم على النحو المبين بالتحقيقات، كما أسند للمتهم الأول (مقيم بصورة غير قانونية) انه يدير 6 حسابات إخبارية بوقت واحد دون الحصول على ترخيص من وزارة الإعلام.

جناية وجنحة وأدلة

طالبت النيابة العامة من محكمة الجنايات في تقريرها بمعاقبة المتهمين طبقا للمواد القانونية وأرفقت مع تقريرها قائمة بأدلة الثبوت، واكدت في تقريرها ان المتهمين ارتكبوا جناية وجنحة، حيث يجب عقابهم بمواد تنظيم الإعلام الإلكترونية، وقانون إنشاء هيئة تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات، إضافة إلى مكافحة جرائم تقنية المعلومات وقانون المطبوعات والنشر.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking