لافتة أيها الكاتب بالجمر
على صفحة ماءِ.ما الذي يعنيه منك الجد يا هذا؟
وما جدواك من هذا العناء؟!
هذه الصفحة تمحو كل ما تكتبه
ماذا سوى الخسران ما تكسبه؟!
يا للغباء!
- ألف لاِِ يا هؤلاء
أنا لا أكتب فوق الماء
بل أكويه
كي أنعش في جنبيه إغماء الهواء.
ولكي أوقظ في جثمانه... لقراءة هذا الخبر، اشترك في خدمة Premium من القبس.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات