مراقبون: إعلان الحوثي وقف مهاجمة السعودية.. رسالة إيرانية

أفاد مراقبون بأنه كان من اللافت والمفاجئ إعلان ميليشيات الحوثي وقف جميع هجماتها على الأراضي السعودية، خصوصاً مع تزايد الضغوط الأميركية على إيران، بعد توجيه الاتهامات لها بالتورط في الهجمات على منشأتَي شركة أرامكو النفطية السعودية، قبل أسبوع، مردفين أن طهران بدأت - عبر أذرعها في المنطقة - البحث عن طريق يؤمّن لها مخرجاً من الورطة، التي وضعت نفسها فيها.

وقال الباحث في الشأن اليمني وديع منصور إن مهدي المشاط، رئيس ما يسمى «المجلس السياسي الأعلى» لميليشيات الحوثي، المدعومة من إيران، بدا في خطاب الجمعة «وكأنه يضع للإيرانيين السُلَّم من أجل النزول عن الشجرة».

خطاب بإيعاز

وفي تصريح لموقع «سكاي نيوز عربية»، أضاف منصور أن «خطاب القيادي في ميليشيات الحوثي جاء بإيعاز إيراني، بعد أن بدأ الإيرانيون يشعرون بالقلق من التحركات والتهديدات الأميركية»، معتبرا خطاب المشاط «ورقة تقدمها إيران للسعودية من أجل وقف التصعيد».

وقال منصور إن «السعودية تريد إشعار المجتمع الدولي بخطورة ما تقوم به إيران في المنطقة، وكيف أن طهران تجاوزات الخطوط الحمراء في المنطقة، سواء بتصرفاتها الذاتية أو من خلال أذرعها»، ممثلة في ميليشيات الحوثي وحزب الله اللبناني.

من جانبه، أوضح الخبير الإستراتيجي والعسكري السعودي أحمد الشهري أن «إيران اكتشفت المأزق الذي ورّطت نفسها فيه، وأرادت أن تبعث رسائل من خلال الحوثيين في محاولة لوقف التصعيد وتخفيف الضغط الدولي الممارس عليها». وقال: «عندما رأت إيران الوقفة العالمية مع السعودية والتخندق مع الرياض، أدركت أن التصعيد لم يعد يجدي نفعا»، معربا عن أمله في تكون هذه بداية لاستجابة طهران لدعوات الحوار من أجل حل مشكلاتها مع المجتمع الدولي.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات