«عدم فعل أي شيء يؤدي دائماً إلى أفضل شيء»..

نعم هذه العبارة المحكمة مجربة، ومعلومة متكررة، كلما قرأتها أو وردت على بالي قلبتها في رأسي، قد تكون وصفة يستعملها البعض في العمل، حيث تجد الشخص لا يخطئ ولا توجد أي مشاكل حوله ولا أحد يلجأ له في أي شيء، انه لا يفعل أي شيء والنتيجة ثباته عند نقطة محددة، هي أفضل شيء حيث انه في الحقيقة لم يقم بمجهود، بالتالي لم يفقد حتى غراما من وزنه ولم يفقد كلمة من فمه ولا نظرة من عينه ولا فكرة من أفكاره، بالتالي فالنتيجة اذا كانت صفرا فهى عادلة واذا جاءت بدرجة أعلى، أيا كانت الدرجة، فهي جيدة.

أما اذا كان كائنا مستسلما للكسل وهو نموذج موجود، نعم موجود، سواء بشكل جزئي نلحظه عند فئة من الموظفين وقد يكون بشكل كلي في أعمار وفئات مختلفة، طالبا او شابا، وقد تراه في العائلة عند أب لا يقوم بدوره تجاه أسرته أو أم لا تقوم بدورها تجاه أسرتها، وهناك في المقاهي، وأرجاء المولات والشوارع، تعج بهذه النماذج أعلى درجات خطورتها لو يكون من أصحاب المسؤوليات، فالمسؤولية تحتم عليك أن يكون لك رد فعل واضح، ورد فعل مناسب لو كنت أكثر خبرة، وهذا الموضوع مهم التوقف عنده بالتحديد لأنه يشكل أمامنا مجموعة تضم الطالب المهمل والأب السيئ والفتاة الفاشلة.

لكن «عدم فعل اي شيء يؤدي دائما الى افضل شيء».

قد تتماس مع وجهات نظر أخرى يلخصها المثل «اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب» والذي يقال في مناسبة الضجر من كثرة الكلام المكرر لكن المثل استعمل فيما بعد للدلالة على الحكمة وفي سياق مشابه قال الشاعر الكبير صلاح عبد الصبور: «ولأنك لا تدرى معنى الألفاظ/ فأنت تناجزني بالألفاظ/ اللفظ حَجَر/ اللفظ منيّة/ فإذا ركّبت كلامًا فوق كلام/ من بينهما استولدت كلام/ لرأيت الدنيا مولودا بشعا/ وتمنيت الموت/ أرجوك/ الصمت/ الصمت».

ستجد العبارة مفيدة أحيانا للحفاظ على أمنك الشخصي الذاتي بحيث انك لن تمس أحدا وبالتالي لن يمسك أحد، بمعنى انها قد تكون مطلوبة عند وجودك في بيئة معينة تتسم بالعنف مثلا اذا لم تكن عنيفا.

نعم في الحقيقة قد تجبرك الأوضاع على اتخاذ موقف عدم فعل أي شيء ليكون «أوبشن»، أي يكون احتمالا واردا ورد فعل تختاره في وقت مناسب، وليس عدم فعل أي شيء كأسلوب حياة.

صالح الغازي

@salehelghazy

salehelghazy@gmail.com

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات