نشرت صحيفة الراي الكويتية، مساء يوم السبت، الموافق 14/‏ 9/‏ 2019 خبرا يتضمن ان طائرة مسيرة - من النوع الكبير- قدمت من جهة البحر، واخترقت أجواء الكويت وحلقت فوق قصر اميرنا الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حيث هبطت إلى ارتفاع 250 مترا ثم اتجهت إلى داخل مدينة الكويت واختفت لاحقا.

إن صحت هذه المعلومات، نتساءل من اي بلد تم توجيه هذه الطائرة الى الاجواء الكويتية؟ وما هي اهدافها ؟

لقد كتب المدير المشارك لمركز دراسات الطائرات من دون طيار في كلية بارد السيد آرثر هولندا ميشيل «مقالا في موقع» معهد واشنطن لسياسة الشرق الاوسط انه «يتم تشغيل الطائرات بدون طيار بالشرق الاوسط بين الجماعات غير التابعة لسلطة الدولة والتنظيمات الإرهابية، وقد لقيت مؤخراً تكنولوجيا الأنظمة الجوية المضادة للطائرات بدون طيار (المسيرة) اهتماماً ملحوظاً حتى أصبحت اليوم معتمدة على نطاق واسع، وتعتبر التكنولوجيا المضادة للطائرات بدون طيار وتطويرها هي الفئة الأسرع نمواً في الإنفاق ضمن أحدث ميزانية لوزارة الدفاع الأميركية. وتتضمن الاستخدامات المدنية الحالية الاهم لمثل هذه الطائرات حماية الأجواء في المطارات، وحماية المرافق الحساسة وتأمين السلامة بالمرافئ والبحر والأمن الشخصي. ومن الممكن أن تعتمد عناصر الكشف والتتبع، على الرادار، ورصد الترددات اللاسلكية، والكاميرات الكهربائية البصرية، وأجهزة الاستشعار العاملة بالأشعة تحت الحمراء، وأجهزة الاستشعار الصوتية التي تكشف الصوت المميز الذي يصدره النوع الشائع من الطائرات من دون طيار، أو تعتمد في كثير من الأحيان على الجمع بين هذه المصادر».

فهل تملك الكويت مثل هذه التكنولوجيا الحديثة للكشف عن وجود هذه الطائرات في اجوائنا لحماية الكويت من اضرارها؟ وهل لدينا عدد من المتخصصين في التكنولوجيا الحديثة بوزارة الدفاع؟ وهل تتابع وزارة الدفاع تطورات هذه التكنولوجيا الحديثة؟ وهل ارسلت العاملين بها في الادارة المعنية الى البلاد المتقدمة للاطلاع عليها وتعلم تطبيقاتها ومخاطرها عند التعرض لها، وخاصة اذا كانت الطائرة المسيّرة تحمل متفجرات وسقطت في اماكن مكتظة بالمواطنين والمقيمين كالأسواق والمباريات الرياضية او فوق المنشآت النفطية؟!

ان لدى الولايات المتحدة الاميركية امكانية الكشف عن مصدر«الطائرة من دون طيار»، فلتستعن الكويت بها وحينها لكل حادث حديث!

أ. د. بهيجة بهبهاني

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات