يعد النفط الخيار الاستراتيجي الأول لدولتنا الحبيبة، لذا لا بد من التوسع في مجال الصناعات النفطية لاستغلال أولاً هذا الخيار الاستراتيجي بصورة مثلى، ثم ثانياً استيعاب مخرجات التعليم بعد توجيهها للدراسات القائمة حول النفط ومشتقاته، التي تقوم عليها الكثير من الصناعات.

والتوسع المطلوب يتمثل في إيجاد جامعة حكومية متخصصة في علوم النفط، تؤهل لها الكوادر أثناء مرحلة الثانوية ثم الجامعة، ثم ما يلحقها من دراسات عليا لمن يريد استكمال دراسته. وهذا الأمر ليس بدعة تعليمية، بل سبقتنا الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية في إنشاء جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران، في حين أننا لا نمتلك سوى كلية للهندسة والبترول في جامعة الكويت!

إن إنشاء جامعة متخصصة للنفط سوف يعالج بصورة جذرية الهدر في التعليم غير الموجه، الذي ما زلنا نعاني من آثاره، وسوف تتفاقم المشكلة بصورة أكبر في السنوات القادمة، لغياب الدراسات أو التطبيقات التي تصب في هذا الاتجاه الاستراتيجي.

التعليم العام والخاص ومخرجاتهما، وطابور انتظار الوظيفة، أصبح ذلك هاجس الجميع، طلاباً وأولياء أمور، وحتى أعضاء هيئة التدريس، فلا بد هنا من وقفة تعيد العجلة إلى مسارها الصحيح بالتركيز على أولويات ومصالح الوطن والمواطنين لخير الجميع.

إن التعليم الموجه هو ديدن الأمم والدول المتحضرة، والتجارب في ذلك كثيرة، يمكن أن تحاكي اليابان وسنغافورة واندونيسيا والدول الأوروربية قاطبة. ولن نقف طويلاً في سبيل الإقناع أن لنا ثروة يغبطنا الجميع عليها، وهي ناضبة لا محالة، فلا بد من توجية الجهود وتضافرها في سببل استغلالها الاستغلال الأمثل.

إن للجيل الحالي والقادم حقاً علينا في إيجاد الأمان الوظيفي، وتوفير سبل العيش الكريمة، وتسخير طاقاتهم الذهنية والجسمانية في تعليم موجه يضمن لهم الوظيفة الملائمة لتخصصاتهم، ويمكنهم مادياً في تكوين أسرة كويتية لها ما لها من حقوق، وعليها ما عليها من وجبات تجاه الوطن العزيز.

إنها بحق دعوة صادقة من قلب شفيق على وطن نحبه، ونحب الخير لأبنائه. إنها تحتاج الى وقفة جادة، وقرار عاجل بتنفيذ المطلوب، ولك أن تتخيل العدد الضخم الذي سوف تستوعبه هذه الجامعة من مخرجات التعليم، والأهمية الاستراتيجية المتوخاة من عوائدها المهنية والاقتصادية.

د. سعود محمد العصفور

dr.al.asfour@hotmail.co.uk

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات