آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

طالب يدلي بصوته - .. وطالبة

طالب يدلي بصوته - .. وطالبة

وليد العبدالله ويسرا الخشاب وعبدالله السلطان -

يستمر المشهد الانتخابي في جامعة الكويت على الحال نفسها، فبينما تتكرر الدعوة إلى تغيير قيادة الاتحاد، ومنح فرصة لقوائم طلابية أخرى، يبدو ان النصر حليف القائمة الائتلافية التي تستمر في اتباع النهج نفسه في جذب الأصوات منذ سنوات عدة، وهي تعتمد أساساً على الروابط القبلية للفوز بمقاعد الاتحاد.

ومع ازدياد الرغبة في التغيير بين الطلبة، تحوّل عدد من مؤيدي «الائتلافية» إلى «المستقلة»، وهو ما يظهر في ارتفاع أعداد مرشحي «المستقلة» على مدار السنوات، وذلك بعد أن لمس كثير من الطلبة تراخي الاتحاد بقيادة «الائتلافية»، لثقته في الفوز من دون الحاجة الى عمل انجازات. 

انطلقت الانتخابات امس بمنافسة 4 قوائم، وهي: «المستقلة» و«الائتلافية» و«الاتحاد الاسلامي» و«الوسط الديموقراطي»، وشهدت الانتخابات بفروع الجامعة إقبالاً جيداً، حيث بلغت نسبة المشاركة حتى الواحدة ظهراً 42%.

ولوحظ تفوق الطالبات في الحضور على الطلاب، وقد علل بعض الطلاب عزوفهم عن التصويت بسبب ان النتائج محسومة مسبقا.

وتوقع عدد من الطلبة في حديث لـ القبس أن تكون نتائج الانتخابات هذا العام صورة طبق الاصل عن انتخابات العام السابق في نسبة الحضور ومراكز القوائم الطلابية.

ميدانياً، أخذت الانتخابات هذا العام طابعاً مختلفاً، فقد جرت الانتخابات في بعض الكليات بالمواقع الجديدة في حرم الشدادية، وهي: التربية والآداب والعلوم الادارية والعلوم الحياتية.

حرم «الآداب»

وفي حرم كلية الآداب كانت الانتخابات راكدة، ابتعد عنها جو المنافسة والشيلات المعتادة، بسبب عدم قدرة القوائم المنافسة على حشد مجاميع كبيرة من الطلبة، حيث تمكن رجال الامن من منع مجاميع كبيرة من الدخول من البوابة الرئيسية، فقد لوحظ محاولة دخول اعداد كبيرة لا يتنسبون الى الجامعة.

أما في كلية التربية في حرم الشدادية، فكان حضور الطالبات أقوى من الطلاب على صناديق الاقتراع، مما جعل انصار القائمة الائتلافية يتخوفون من حسم الصندوق لمصلحة المستقلة، لاسيما انه في العام السابق استطاعت «المستقلة» انتراع الصندوق من «الائتلافية»، ويعتبر صندوق التربية عمل رئيسي في تغير مجرى النتائج.

لجان الاقتراع

وقال رئيس لجنة الاقتراع في كلية التربية احمد العتيقي ان اللجنة افتتحت في التاسعة صباحا، موضحا ان عدد الطلبة المقترعين حتى الساعة العاشرة صباحا بلغ 30 طالبا من اصل 700، والعملية الانتخابية سارت بالشكل المطلوب وبشكل منظم من دون أي مشاكل تذكر.

بدورها، أشارت رئيس لجنة الاقتراع في كلية التربية منى الفيلكاوي ان هناك اقبالا كبيرا من قبل الطالبات على لجان الاقتراع منذ الصباح، موضحة ان اعداد الطالبات الكبيرة في الكلية متوقع ان تكون كثيفة خلال الساعات القادمة من قبل الطالبات على لجان الاقتراع.

وفي كلية العلوم الادارية في حرم الشداية لوحظ اقبال طلابي من الجنسين بشكل كبير، حيث يشهد هذا الصندوق سيطرة من القائمة المستقلة منذ 15 عاما، بينما الائتلافية شهدت تراجعا كبيرا على ارقام الصندوق المعني.

أما الاجواء الانتخابات في كلية العلوم الحياتية فكانت هادئة واكتفى مناصرو القوائم على توزيع العصائر والايس الكريم على الطلبة المستجدين لتشجيعهم على التصويت.

حرم الشويخ

وللانتقال الى حرم الشويخ فقد شهدت الاجواء الانتخابية في كلية العلوم الاجتماعية اقبالا كبيرا من قبل الطلبة والطالبات على التصويت رغم الارتباك الذي حصل في بداية فتح صناديق الاقتراع التي تأخرت حتى العاشرة صباحا للبدء.

وقال رئيس لجنة البنين في العلوم الاجتماعية غازي العجمي ان التاخير حصل بسبب مشكلة في الاختام والحبارة وتم تدارك الامر.

واضاف ان الذين يحق لهم التصويت من البنين 790 طالباً والاقبال ممتاز منذ الساعات الاولى واللجنة متساهلة مع الطلبة واللجنة خالية من المشاكل والامور الطائفية الجانبية.

فيما تميزت كلية الحقوق بالتنظيم والمشاركة الفعالة والكبيرة من قبل الطلبة والطالبات، وما زاد جمال الانتخابات هو الدعايات الصامتة للتصويت للقوائم، حيث اتجه العنصر النسائي للهمز واللمز والضحك لكسب الاصوات من دون المناداة بالطائفية او القبلية، ولكن للاسف هناك من يلعب تحت الطاولة وكسب العديد من الاصوات بالقبلية والطائفية، لكن ليس على العلن وانما تم الاتفاق منذ اسابيع على هذا الامر.

وقال رئيس لجنة البنين في كلية الحقوق ذياب المطيري ان سبب تأخر بدء التصويت هو بسبب الحبر الخاص بالاختام مما اضطرنا لجلب خام الكتروني وبدء العملية الانتخابية بشكل سلس وميسر، وبدأنا في العاشرة صباحا، موضحا ان الذين يحق لهم التصويت 900 طالب، والاقبال كان في البداية جيدا على الصناديق ولا توجد مشاكل تذكر والتعاون كان موجودا بين المنظمين والطلبة.

بدورها، أشارت رئيسة لجنة البنات في كلية الحقوق آمنة الكندري الى انه قبل انطلاق عملية التصويت لوحظ وجود عطل فني في اللجنة تسبب في تأخير بدء عملية التصويت، وفور وصول المندوبات تم حله، ومن ثم انطلق التصويت في التاسعة والنصف صباحاً، وكان الاقبال كبيرا.

انتخابات الخالدية

وفي اجواء انتخابات الخالدية، ساد الهدوء الطلابي الاجواء الانتخابية، فقد تم فتح باب الاقتراع عند التاسعة صباحاً من دون وقوع اي اشتباكات بين ممثلي ومؤيدي القوائم المتنافسة، كما ان الحضور النسائي فاق الطلابي في الثلاث الساعات الاولى من بدء عملية التصويت، وافتقرت مباني كلية الهندسة والبترول للبروشرات والبوسترات التي اعتاد الطلبة رؤيتها في هذه الاوقات، بحيث تم الاكتفاء فقط بتعليق «الباج» الخاص بكل قائمة كي يُدلي كل طالب على ولائه للقائمة.

وقال رئيس لجنة اقتراع الطلبة في كلية الهندسة والبترول في جامعة الكويت عبدالغفور طارق إن اقبال الطلبة في كلية الهندسة والبترول يعتبر جيدا نوعاً ما، نظرا لالتزام العديد منهم بمحاضراته الدراسية في بداية يوم الاسبوع الاول الذي تزامن في وقت الانتخابات.

توزيع هدايا

وزعت «الائتلافية» بكلية الشريعة هدايا تتضمن دعوة للطلبة للمشاركة في الانتخابات، وهدايا أخرى طبع عليها الرقم «41» في إشارة إلى ثقتها بالفوز للعام الواحد والأربعين، وكان شعارها «لك النصر تجلى»، فيما اتخذت فروع القائمة شعارات مؤكدة على الفوز واستكمال التاريخ. 

أرقام وتغييرات

أكد عضو القائمة المستقلة عبدالله الفضلي، أن التغيرات التي ستطرأ على انتخابات هذا العام ستكون في مصلحة «المستقلة» وستزداد أعداد المصوّتين للقائمة، مبيناً أننا نسعى لنبذ الطائفية والحزبية وندعو لتعزيز الوطنية، مشيراً إلى أن القائمة لديها عدة أهداف لخدمة الطلبة.

متابعة التصويت

أصّر عدد من عاملي القائمتين «الائتلافية» و«المستقلة» على متابعة عملية ذهاب الطلبة للاقتراع والتعرف على القائمة التي سيصوّت لها الطلبة، فانهالوا بالاتصال على زملائهم للتأكد من ذهابهم للتصويت، الأمر الذي أدى إلى شكوى بعضهم على مواقع التواصل.

ممارسات عنصرية

أكد المنسق العام لقائمة الوسط الديموقراطي عبد العزيز الأحمد أن القائمة تخوص الانتخابات تحت شعار ضد كافة أشكال التعصب والتمييز.

وبيّن الأحمد لـ القبس، أن هذا الشعار يؤكد رفض ما يبدر من القوائم الأخرى من ممارسات عنصرية قبلية كانت أو طائفية، مبيناً أن القائمة تستنكرهذه الممارسات لما فيها من تفكيك لصف الوحدة الوطنية وخلق عداوات بين أفراد المجتمع، حيث إن كل كتلة تسعى لتحقيق مصلحتها دون مصلحة الآخرين ومصلحة المجتمع الكويتي. ودعا الأحمد إلى التفكير والمقارنة قبل الاختيار بعيداً عن العنصرية بأنواعها حتى نحصل على قياديين أكفاء قادرين على قيادة الاتحاد الوطني لطلبة الجامعة، وحتى تتطور الجامعة والمجتمع الكويتي ككل، مشيراً إلى أن القائمة تُعرّف بالحقوق والحريات ولا يعني ذلك التخلي عن معتقداتنا وقيمنا الاسلامية، بل اقرار بالحقوق المشروعة لأي انسان. 

تقارير مالية

دعت رئيسة اللجنة المالية لانتخابات الجمعيات العلمية لكليات جامعة الكويت أبرار الشراح، الجمعيات العلمية لأهمية مراجعة اللجنة المالية للانتخابات لتقديم تقريرها المالي النهائي في موعد اقصاه 29 الجاري، وذلك عن العام الجامعي 2020/‏2019 بإحضار المتطلبات التالية: كشف حساب بنكي، فورمة النشاط ويرفق معها الفواتير، دفتر الشيكات في حال وجوده، وتقديمها في مبنى عمادة شؤون الطلبة.

أجواء مفرحة

أكدت عميدة كلية العلوم الطبية المساعدة د. سعاد الفضلي ان الأجواء الانتخابيه مفرحه وتجعل الطلاب يختارون زملاءهم الذين سيمثلونهم في الجمعيات الطلابية التابعة لاتحاد الطلبة والإجواء الانتخابيه تحمل منافسة شريفة وجميلة تخلو من اي تحيز طائفي.

انتخابات 3 كليات 24 الجاري

أعلنت رئيسة اللجنة الاعلامية لانتخابات الجمعيات العلمية لكليات الجامعة نورة الغنام عن فتح باب الترشح لانتخابات الجمعيات العلمية في كلية العلوم الادارية والتربية والحقوق 15 الجاري لمدة خمسة ايام متتالية، حيث ستكون الانتخابات 24 الجاري، موضحة أنه بدأت أعمال لجنة الانتخابات في استقبال الطلبة في مبنى عمادة شؤون الطلبة بموقع الجامعة بالشويخ.

موقع الجابرية

شهدت الانتخابات في كليات الطب المختلفة ركودا طلابيا كبيرا، حيث شهدت الساعات الاولى عزوفا عن التصويت بشكل كبير.

انتخابات كيفان

شهدت عملية التصويت اقبالا ضعيفا من جانب الطلبة، سواء من البنين أو البنات، خلال الفترة الصباحية، في حين لوحظت زيادة الاقبال وذلك في انتخابات موقع الجامعة بكيفان، حيث تضم كلية الشريعة والدراسات الإسلامية.

رفض الإعلاميين

رفضت رئيسة لجنة البنات في العلوم الاجتماعية الالتقاء بالاعلاميين، وعدم تبرير موقفهم من التأخير الذي حصل لديهم، ومن بعض المناوشات بين الطالبات بسبب التأخير، بحجة أنهم مشغولون جدا في اللجنة.

لا طائفية ولا قبلية

أكد رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت م. فلاح السويري ان الهيئة الادارية اتخذت كل الاستعدادات والاجراءات منذ ما يقارب الاسبوعين لتسهيل وتسيير العرس الانتخابي بالشكل الافضل. وأكد أن الطائفية والقبلية في الانتخابات غير موجودتين بشكل كبير في الاوساط الطلابية، ولكن نلاحظهما في تصرفات فردية لا تذكر.

لوائح جامعية

رفض عميد كلية الحقوق في جامعة الكويت د. فايز الظفيري أي نعرات طائفية او قبلية، سواء كانت على أرض الواقع او السوشيال ميديا، مؤكدا أن هذا الامر يخضع للائحة النظام الجامعي وتتم محاسبة المعني بشدة ولا نقبل وجودها في الجامعة. واضاف الظفيري ان الكلية حريصة على توعية الطلبة وضرورة التعاون والالتزام بالقوانين واللوائح، وان يكونوا قدوة للشباب والمجتمع، والكلية حاليا تضم ما يقارب 3700 طالب وطالبة، وادعوهم إلى ممارسة حقهم الديموقراطي بشكل راق.

الحياة الكويتية

أوضح عميد كلية العلوم الاجتماعية د. حمود القشعان ان هذا العرس الانتخابي يعد إحدى مدارس الحياة الكويتية التي يتعلم منها ابناؤنا التحاور والتعايش، لا سيما أن شعار الجميع خدمة هذا البلد، والانتخابات يوم واحد، «وحب الكويت دوم»، لذلك نقول للطلبة: لا للطائفية ولا للقبلية ولا للفئوية ولا للكراهية والإقصاء، والانتخابات تجسّد كيف نجعل الكويت دولة مدنية، ونتعامل وفق الاحترام.


التدقيق على القيد الطلابي


تجمع الطالبات للإدلاء بأصواتهن في مقر «الشدادية» | تصوير أحمد سرور


حضور كثيف من الطالبات

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking