أتمنى ان يدلني احد منكم على اسم هذا الكتاب الذي قرأت مختصرا عنه منذ فترة ولم أتعرف على اسمه.. ولانه يحكي عبق ماضي الكويت والكويتيين فقد تشوقت جدا لقراءته من الغلاف للغلاف.

من كتب عنه يقول انه «كتاب ظريف بالشكل والمضمون وهو من تأليف الممرضة التركية بلكة كونكور عام ١٩٥٨».

تروي هذه الممرضة التركية قصة قدومها للكويت عام ١٩٥٥ عندما عرض عليها الدكتور ناجي عبد الرزاق العمل في عيادته، وهو عراقي الجنسية ولديه عيادة خاصة في (سوق واجف) بداخل مدينة الكويت القديمة.

ولانها تحب المغامرة لم تتردد ووافقت فورا (حبا في اكتشاف هذا البلد الصغير رغم ان عروضا كثيرة انهالت عليها للعمل في المستشفيات الأميركية نتيجة حصولها على المرتبة الأولى بين الممرضات التركيات المتخرجات من كلية التمريض).

في تلك المرحلة، اي فترة الخمسينات، كان اهل الكويت (وما زال بعضهم الى اليوم) ينضحون طيبة وكرما حين كانت تمتدحهم كثيرا لحسن أخلاقهم، وعن الكرم الكويتي

تقول «عندما كانت تذهب لحالات الولادة في البيوت، كان يجب عليها أن تتغدى أو تتعشى مع الأسر عدا ما تحصل عليه من الهدايا المجزية عندما يكون المولود ذكرا»،

أما بداخل العيادة الخاصة.. فتعترف الممرضة التركية التي وصلت للكويت في ايامها الماضية بأنها «تأخذ الإكرامية التي تسميها «البقشيش» عندما يتم شفاء المريض».. الذي كان بدوره «يلح بشدة لأخذ مدة يده..».

وتمضي الممرضة بالاشارة الى حب الكويتيين وولعهم انذاك «بأخذ الابر.. اعتقادا منهم أن الشفاء لا يكون من بعد رب العالمين إلا بالابرة رغم أن كثيرا من الحالات لا تستدعي ذلك».

الكويت القديمة بأهلها الطيبين وعاداتهم الجميلة البسيطة والعفوية في كثير من الاحيان.. هو فحوى كتاب هذه الممرضة، وهي أول ممرضة أجنبية تعمل في عيادة خاصة وتعالج الكويتيين، ويحكي مواقف كثيرة عاشتها.. والكتاب عموما يدور بفلك بدايات قدومها للكويت.. والمواقف الصعبة والظريفة التي مرت عليها..!!

حاولت أن أعرف مصيرها بعد عملها في عيادة الدكتور ناجي عبد الرزاق وإلى أي سنة.. يشير من كتب هذا الملخص «ان أحد اصحابه أبلغه انها عملت في سنوات السبعينات والثمانينات في قطاع التجارة، حيث عملت في مجال الازياء وافتتحت محال خاصة بالأزياء والملابس النسائية واستفادت كثيرا».

أتمنى من يعرف اسم الكتاب ان يفيدني افاده الله.

ما احوجنا اليوم لنعود الى ايامنا القديمة حين كانت البساطة والطيبة والكرم والنقاء هي خصال الكويتي.

إقبال الأحمد
iqbalalahmed0@yahoo.com

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات