أحد جنرالات أو مليونيرات الاصولية الاخونجية أقام الدنيا ولم يقعدها على الصحيفة «اللي عازته ورازته» ومع ذلك لم يبن في عينيه، فطعن بمصداقيتها قائلاً «ان الأمانة الصحافية التي تعتبرالقبس ممثلة لها بجدارة.. أصبحت في مهب الريح.. مشككاً في صحة الاخبار التي نشرتها الصحيفة عن مصادر موثوقة عن استدعاء ثلاث شخصيات دينية كويتية للتحقيق معها في مدى ارتباطها بخلية الاخوان الارهابية المصرية التي جرى اكتشافها في الكويت، ثم كذب خبر الكشف عن المتسترين على أفراد هيئة الخلية ومن سمح لهم الدخول للبلاد بجوازات مزورة.. واستمر في التكذيب وتبرئة الجماعة التي ينتمي اليها جهاراً نهاراً وهي سر«رزته» وتبوؤه ذلك المركز القيادي قائلاً: انه لا يوجد 4 متورطين كويتيين، والخبر عنهم ملفق وليس له مصدر صحيح، وأضاف أن افتراءات الصحيفة شملت ذكرها من أن الخلية الارهابية المصرية مرتبطة بثلاث جهات «خيرية» كويتية وذلك أيضا غير صحيح، لان بعض الجهات الأمنية نفت هذا الخبر «لنيافته حفظه الله»!

***

وقبل يوم من تاريخ الاستئساد على صحيفة القبس نشرت الزميلة الراي مقابلة مطولة مع الاخواني المصري السابق ثروت الخرباوي «خرب فيها الدنيا على اخوان مصر فاضحاً كل بلاويهم.. وإخوان مصر لا يعنونا بشيء إلا بعلاقتهم مع بلوانا اخوان الكويت الناكرين لهذه العلاقة، والمصرين على سلمية الحركة، وهذا القول «كأمل ابليس في الجنة».. الراي مشكورة نشرت تكملة للمقابلة في 10 سبتمبر الجاري، وكانت التكملة أكثر من رائعة، وهي تشمل آراءه وملاحظاته وأوصافه لإخوان الكويت، وهذا هو موضوع مقالنا الذي تحت أنظاركم الان!!.. الخرباوي خربها على رؤوس اخوان الكويت الكاذبين، لأنه لا مصلحة له في معاداتهم ولا مصادقتهم. مجمل ما قاله الخرباوي عن اخوان الكويت الناكرين لاخوانيتهم التالي: «اخوان الكويت الأخطر خليجياً، وهم من أسسوا عبر التاريخ حركات الاخوان في الخليج «..» أعرف شيوخ الاخوان الذين أسهموا في انشاء ثلاث حركات تنظيم الكويت، الأولى للكويتيين والثانية للمصريين المقيمين والثالثة مختلطة لكل الجنسيات «..» بعد ثورات ما يسمى «بالربيع العربي» كانت الكويت هي المستهدف الأول، يليها الأردن والمغرب، مع اعادة بناء التنظيم في الامارات لتعرضه لضربة قوية «..» اخوان الكويت في منتهى الخطورة، ولدي وثائق رسمية وسرية عن تخطيطهم ضد النظام «..» للتنظيمات الاخوانية الثلاثة الموجودة في الكويت فروع ووجود قوي داخل مؤسسات الدولة خصوصاً وزارة الاوقاف «...» الكويت محفظة مالية للتنظيم الدولي وإخوان مصر «..» اخوان الكويت شكلوا حكومة موازية تكون جاهزة في الوقت المناسب بعد اثارة حالات الغضب في الشارع كما سبق وفعلوا، لكنهم فشلوا وسيعيدون الكرة «..» من لم يحمل السلاح في يوم من الأيام سيحمله في وقت آخر.. هذا منهج الاخوان «..» فكرة انفصال اخوان الكويت عن التنظيم الدولي غير صحيحة وخرافية.. ولم تحدث «..» مبارك أبلغ أمير الكويت جابر الأحمد رحمه الله بأن اخوان الكويت أخطر مما يتصور ويجب أن يحذر «..» لو طبعت كتابا عن معبد اخوان الكويت فلن أضمن سماح الكويت بتوزيعه».. انتهى

***

ونحن نشكر الزميلة الراي على شجاعتها الأدبية بنشر ذلك التحقيق والحوار والمعلومات عن اخوان الكويت بالغي التنفذ، كما نشكر زميلنا فوزي عويس على اجراء تلك المقابلة بتفاصيلها المذهلة للمحامي والمفكر الاسلامي ثروت الخرباوي الذي ما فتأ ينشر غسيل الاخوان القذر من خلال كتبه التي أوجعت قلوبهم، والتي بدأها بكتاب «قلب الاخوان» وتبعها بكتاب «أئمة الشر» ثم كان «سر المعبد» بجزأين كشف فيها أسرار المعبد الاخواني.

وسؤالنا هنا لأخينا الذي سدد عدة طعنات لمصداقية صحيفتنا القبس، لماذا لم نسمع لك ولأمثالك صوتاً أو انكاراً أو نفياً لما تفوه به الخرباوي كشفا لبلاويكم في الكويت؟!.. الأمر الذي يجبرنا على أن نتذكر المثل العربي الخالد «أسد علي وفي الحروب نعامة».. وبالأمثال الكويتية «ابليس يعرف ربه» أو «كل آفة عليها آفة»!

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

علي أحمد البغلي

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات