4.99 دولارات شهرياً قيمة الاشتراك في خدمة أبل تي في بلس

4.99 دولارات شهرياً قيمة الاشتراك في خدمة أبل تي في بلس

كشفت شركة «أبل» عن ثلاث نسخ جديدة من جوال «آيفون»، بما في ذلك إصدار منخفض التكلفة، وأفصحت عن خططها لدخول سوق بث الفيديو التي ستزيدها تنافسا بفضل خدمتها المنخفضة السعر، بحسب تقرير لـ«وول ستريت جورنال». ويأتي إعلان صانعة «آيفون» في إطار سعي شركة التقنية هذا العام إلى تحقيق التوازن بين ميلها إلى المنتجات المميزة والتركيز على القيمة، وتتطلع «أبل» من خلال ذلك إلى تعويض تباطؤ مبيعات الأجهزة عن طريق بيع خدمات جديدة، مثل البث التلفزيوني وألعاب الفيديو والأخبار.

وفي حين تعرضت الشركة لكثير من الانتقادات بسبب الأسعار المرتفعة للأجهزة خاصة «آيفون»، فإنها تحاول تفادي هذا الأمر في أسواق الخدمات، عبر تقديم أسعار منخفضة بشكل كبير لكسب موطئ قدم في هذه المناطق.

منافسة «نتفليكس» و«ديزني»

- حددت «أبل» التكلفة الشهرية لخدمة البث التلفزيوني «تي في بلس» وخدمة ألعاب الفيديو «أركاد» عند 4.99 دولارات، وهو سعر منخفض كثيرا عن منافسيها.

- سيجري منح اشتراك مدته عام مجانا لأي عميل يشتري أحد أجهزة «آيفون» أو «آيباد» أو «ماك»، وسيكون بمقدور «أبل» تحمل تكلفة هذه الهدية بفضل الأرباح التي تجنيها من الأجهزة، علاوة على قدرة خدماتها على الوصول إلى 1.4 مليار جهاز حول العالم.

- ستتولى الشركة إنتاج عدد قليل من البرامج التي سيجري بثها عبر خدمة «تي في بلس» المقرر انطلاقها في نوفمبر، لذا يعتقد أنها ستجد صعوبة كبيرة في منافسة قوائم البرامج الواسعة التي تعرض عبر الخدمات المنافسة لـ«نتفليكس» و«والت ديزني».

- لكن عند سعر 4.99 دولارات شهريا، تعد «تي في بلس» أرخص بكثير من سعر خدمة «نتفليكس» البالغ 12.99 دولارا شهريا، وحتى أرخص من تكلفة الاشتراك الشهري لخدمة «ديزني» البالغة 6.99 دولارات.

- تقول المحللة لدى «كريتيف ستراتيجيز» كارولينا ميلانيسي: من الواضح أن الشركة لا تريد أن يشعر العملاء بأنهم مجبرون على الاختيار بين خدمتها وبين «نتفليكس» أو «هولو»، «أبل» تقدم أسعارا أقل على الخدمات من دون التأثير على مكانة علامتها التجارية التاريخية كمصنع للأجهزة الفاخرة.

- خفضت «أبل» سعر الطراز الأكثر شعبية من جوالها نحو 50 دولارا بعد 3 سنوات متتالية من الارتفاع، حيث سيبدأ سعر «آيفون 11» الذي يعد تطويرا لطراز «إكس آر» بسعر 699 دولارا.

- فيما يبدأ سعرا «آيفون 11 برو» و«آيفون 11 برو ماكس» من 999 دولارا و1099 دولارا على التوالي، وهو نفس المستوى السعري الذي بدأ به جوال «أبل» الأغلى سعرا العام الماضي.

- إلى جانب الجوالات والساعة الذكية، لم تكشف «أبل» عن أي مفاجآت في ما يتعلّق بمنتجاتها من الأجهزة، واستعرضت فقط بعض التحسينات الإضافية للإلكترونيات، مثيرة بذلك تساؤلات حول مدى براعة الرئيس التنفيذي تيم كوك وقدرته على تقديم منتج بثورية «آيفون» حينما جرى طرحه للمرة الأولى.

- تعد خدمات المشاهدة والاشتراك الجديدة العناصر الأساسية لجهود «أبل» لتنويع أعمالها حال تعثرت مبيعات «آيفون»، حيث أصبح مستخدمو جوالها أكثر تمسكا بطرازاتهم ولا يميلون إلى ترقيتها بشكل سريع خاصة مع ارتفاع أسعار النسخ الجديدة.

- للحفاظ على النمو، تحتاج «أبل» لاستقطاب المزيد من أموال العملاء الحاليين والاستفادة من نجاحها في الماضي في الترويج لأجهزتها، عبر بيع الخدمات، فلديها الآن أكثر من 900 مليون مستخدم لأجهزة «آيفون» فقط حول العالم.

«أبل».. ليست كالسابق

- رغم الانتشار الكبير لجوالها، فإن جزءا ضئيلا من المستخدمين يمتلك ساعة «أبل» أو يدفع مقابل خدمات البث الموسيقي الخاصة بالشركة، التي طرحت بالفعل العديد من الملحقات والخدمات الجديدة لتعميق وصولها إلى المستخدمين.

- يقول مايك فريزر رئيس شركة «بديل فريزر إنفستمنت كونسلينغ» لإدارة الأصول والاستشارات، التي تعد أسهم «أبل» أكبر حيازاتها: لم تعد صانعة «آيفون» تنمو كما كانت من قبل، إنها ضحية لنجاحها.

- تحتاج «آبل» إلى تشجيع العملاء على ترقية جوالاتهم إلى النسخ الأحدث من «آيفون» لتتجنب هبوط مبيعات الجوالات الذكية مجددا، وهو الأمر الذي أربك الشركة كثيرا العام الماضي، وأجبرها على خفض توقعات الإيرادات في يناير للمرة الأولى منذ ما يزيد على 15 عاماً. (أرقام)

قيمة «أبل» تقترب من حاجز تريليون دولار

ارتفع سهم «أبل» خلال تداولات امس في أعقاب الإعلان عن نسخ جديدة من جوالات «آيفون»، وذلك بعد الارتفاع بنسبة %1.2 خلال الجلستين الماضيتين. ومع ارتفاع السهم، تقترب القيمة السوقية لصانعة «آيفون» من بلوغ حاجز التريليون دولار للمرة الأولى منذ بداية نوفمبر عام 2018.

وتقدر القيمة السوقية لـ«ابل» حاليا بنحو 995.4 مليار دولار، ويحتاج السهم للإغلاق أعلى 221.28 دولارا لبلوغ القيمة تريليون دولار. وعلى صعيد التداولات، ارتفع سهم «ابل» بنسبة %1.7 إلى 220.4 دولارا مساء أمس. (أرقام)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات