القروض الاستهلاكية تقفز 20%

سالم عبدالغفور - 

يبدو أن ودائع القطاع الخاص بالدينار تراوح مكانها، لا بل هي تراجعت في 7 أشهر (يناير ـــــ يوليو) من العام الحالي بنسبة %0.6 لتبلغ في نهاية يوليو الماضي 34.03 مليار دينار، وبالعملات الأجنبية تراجعت في الفترة نفسها %3.8 لتبلغ ما يعادل 2.51 مليار دينار.

ويذكر أن تباطؤ نمو الودائع مستمر منذ 2014 ــــ 2015 بعد هبوط أسعار النفط، ومن الأسباب المرحلية أو الموسمية يذكر أيضاً أن بورصة الكويت جذبت رساميل إليها بدليل ارتفاع السيولة المتداولة أكثر من %100 في 8 أشهر من 2019، مقارنة بالفترة المقابلة من 2018، كما ان صفقات العقار جذبت سيولة اضافية هذه السنة.

إلى ذلك، فإن لتباطؤ نمو الودائع علاقة أيضاً بثقافة الادخار المحدودة مقابل ثقافة الاستهلاك المنتشرة، فضلاً عن أسباب أخرى متصلة بالركود الاقتصادي العام.

على صعيد الائتمان، سجل العام الحالي بين يناير ويوليو الماضيين نموّاً في القروض نسبته %2.5، أما على أساس سنوي (يوليو 2018 - يوليو 2019)، فالنمو بنسبة %4.2. وسجل العام الحالي قفزة في القروض الاستهلاكية نسبتها نحو %20 في 7 أشهر من نحو مليار الى 1.27 مليار، وتحديدا بزيادة 210 ملايين ومعدل مليون دينار يوميا، وذلك لأسباب عدة؛ أبرزها التعديلات التي ادخلها بنك الكويت المركزي على شروط منح الائتمان في نوفمبر الماضي، علما بأن هناك مصادفة غريبة، إذ تزامنت هذه القفزة في الاقتراض الاستهلاكي مع حملة اطلقت لاسقاط القروض. الى ذلك هناك بعض الزيادة في القروض الاسكانية، وارتفاع في قروض العقار نسبته %5.5، أما نمو الائتمان لقطاعات التجارة والصناعة والانشاءات وشركات الاستثمار والنفط فيكاد لا يذكر، وذلك يعكس بعض الركود في هذه القطاعات الاقتصادية الأساسية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات