أسعار النفط ترتفع | أ ف ب

أسعار النفط ترتفع | أ ف ب

خفضت أوبك توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2020 بسبب تباطؤ اقتصادي في تقديرات تقول المنظمة إنها تبرز أهمية المساعي الجارية لمنع تكون تخمة جديدة.

وفي تقرير شهري، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن الطلب العالمي على النفط سينمو بمقدار 1.08 مليون برميل يوميا، بما يقل 60 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة، وأشارت إلى أن السوق ستشهد فائضا.

والتوقعات الأضعف في ظل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تعزز مبررات المنظمة وحلفائها مثل روسيا للإبقاء على سياستهم لخفض الإنتاج أو تعديلها.

وقلصت أوبك في التقرير توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي في 2020 إلى 3.1 في المئة من 3.2 في المئة، وقالت إن زيادة الطلب على النفط في العام المقبل سيفوقها «نمو قوى» لإمدادات المنتجين المنافسين مثل الولايات المتحدة.

وقال التقرير «يسلط هذا الضوء على المسؤولية المشتركة بين جميع الدول المنتجة لدعم استقرار سوق النفط لتفادي تقلب غير مرغوب والانتكاس إلى اختلال السوق».

وتنفذ أوبك وروسيا ومنتجون آخرون اتفاقا لخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا منذ أول يناير. ومدد التحالف، المعروف باسم أوبك+، في يوليو الاتفاق حتى مارس 2020، ومن المقرر أن تجتمع اللجنة المعنية بمراجعة الاتفاق اليوم.

واضاف: إن مخزونات النفط في الاقتصادات الصناعية هبطت في يوليو، في تطور قد يهدئ مخاوف أوبك من تخمة محتملة.

ورغم ذلك، تجاوزت المخزونات في يوليو متوسط خمس سنوات، المعيار الذي تتابعه أوبك بشكل وثيق، بمقدار 36 مليون برميل.

ارتفاع الإمدادات

وتكبح أوبك وشركاؤها الإمدادات منذ 2017، للمساهمة في تعزيز الأسعار والتخلص من تخمة تكونت في الفترة بين 2014 و2016 حين كان المنتجون يضخون كيفما يشاؤون.

وقدمت السياسة دعما مستداما لإنتاج النفط الصخري الأميركي وبقية المنافسين، ويشير التقرير إلى أن العالم بحاجة لإمدادات أقل من خام أوبك العام القادم.

وذكرت المنظمة أن متوسط الطلب على نفطها سيبلغ 29.40 مليون برميل يوميا في 2020، بانخفاض قدره 1.2 مليون برميل يوميا مقارنة مع العام الجاري.

ورغم ذلك، قالت أوبك إن إنتاجها النفطي في أغسطس ارتفع 136 ألف برميل يوميا إلى 29.74 مليون برميل يوميا، وفقا لأرقام تجمعها المنظمة من مصادر ثانوية. وهذه أول زيادة هذا العام. وعززت السعودية والعراق ونيجيريا الإمدادات.

وأبلغت السعودية، أكبر منتج في المنظمة، أوبك بأنها رفعت الإنتاج في أغسطس بما يزيد قليلا على 200 ألف برميل يوميا إلى 9.789 ملايين برميل يوميا. وتواصل السعودية ضخ إمدادات تقل كثيرا عن حصتها البالغة 10.311 ملايين برميل يوميا.

ومازال المنتجون يمتثلون بما يفوق المطلوب في اتفاق خفض الإنتاج لأسباب من بينها تقييد السعودية للإمدادات. وعزز فاقد إنتاج إيران وفنزويلا، عضوي أوبك اللذين يواجهان عقوبات أميركية، خفض الإمدادات. لكن الزيادة في أغسطس تضع إنتاج أوبك فوق الطلب المتوقع على نفطها في 2020.

ويشير التقرير إلى أن 2020 سيشهد فائضا في الإمدادات بمقدار 340 ألف برميل يوميا إذا واصلت أوبك الإنتاج بمعدل أغسطس، وظلت بقية العوامل من دون تغيير، وهو ما يزيد على الفائض المتوقع في التقرير الصادر الشهر الماضي.

الأسعار ارتفعت

وارتفعت أسعار النفط امس بعد تقرير للقطاع قال إن مخزونات الخام الأميركية انخفضت الأسبوع الماضي بما يزيد على مثلي الكمية التي توقعها محللون في استطلاع للرأي أجرته رويترز. وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت إلى 62.82 دولارا للبرميل، بينما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 57.58 دولارا للبرميل.

وصعدت الأسعار بقوة قبل إقالة مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون، بعد أن تلقت الدعم عقب أن قال وزير الطاقة السعودي الجديد الأمير عبد العزيز بن سلمان إن سياسة المملكة النفطية لن تتغير وان اتفاقا مع منتجين آخرين لخفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا سيظل مستمرا.

وهبطت صادرات إيران النفطية بأكثر من 80 في المئة بسبب إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات على طهران بعد أن قرر ترامب العام الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بين إيران وقوى عالمية. (لندن، طوكيو- رويترز)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات