سعد الحوطي - محمد خليل

سعد الحوطي - محمد خليل

في الوقت الذي كانت الجماهير الكويتية تنتظر عودة الرياضة من جديد بعد رفع الإيقاف، لا تزال النتائج مخيبة للآمال بمشاركات متواضعة وضعف في الأداء

وكأن أزرق 1982 لن يعود و«ثم انقضت تلك السنون وأهلها وكأنها وكأنهم أحلام»، وفي هذا الإطار أوضح نجم الكرة الكويتية سابقاً القائد الذهبي وعضو اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة سابقاً سعد الحوطي أن رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية منذ بطولة كأس الخليج 2017 التي شارك الأزرق فيها، ولكن ما بعد هذه الدورة لم يكن هناك إعداد جيد للمنتخب الكويتي،مشدداً أنه يجب اختيار الفريق من خلال لاعبين على مستوى من مختلف الأعمار بين 20 سنة إلى 25 سنة وإقامة معسكرات ومباريات تجريبية والاتفاق مع المنتخبات في فترة FIFA DAY.

وأكد الحوطي أن الأندية تمثل جزءاً مهماً كونها المدرسة التي تعد اللاعبين للمنتخب، وعندما يأتي مدرب المنتخب يختار على أساس مستوى اللاعبين بالدوري وحسب مركز اللعب والأداء والمستوى الفني والروح العالية والتعامل مع الزملاء والالتزام بالتمرين.

ولفت إلى أن النادي يتحمل نسبة تجهيز اللاعب بنسبة 70‎%‎ بينما على اللاعب أمور تمثل نسبة 30‎%‎.

وأضاف: هناك المدرب التكتيكي الذي يضع الخطط ولديه مادة يتحكم فيها ليستطيع المدرب أن يشكل التوليفة التي ينتظرها الجمهور، فذلك الدور يأتي بعد دور النادي حتى نستطيع التفكير بمنتخب المستقبل، مشيرا إلى أننا بحاجة لمدربين في الأندية أولاً، فلدينا مدربون وطنيون قادرون، ولكن البعض منهم يفتقد للجانب الفني والتكتيكي على الرغم من فهمهم لنفسية اللاعب الكويتي.

ووصف الحوطي استقالة الأمين العام السابق الدكتور محمد خليل بأنها خسارة للاتحاد، حيث إنه عمل بإخلاص وبصماته واضحة وعلاقاته جيدة وأفكاره متميزة، والكل شاهد عمله وله باع طويل في المجال، فشهادتي فيه مجروحة، فقد عملت معه وشهدت على اتقانه للعمل.

وأشار الى أن عودة منتخبنا للعصر الذهبي تحتاج عملا كبيرا وتغيير قوانين ولوائح، والآن الوضع والظروف مختلفة عن السابق، مؤكداً أن الدول الآسيوية بدأت الاحتراف ودخول الشركات والحضور الجماهيري الملحوظ، منوها أن هناك أمورا كثيرة تحتاج للعمل الجاد والدؤوب.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات