مخاوف من اختفاء الموز إلى الأبد !

مصطفى عرندس -

أكدت الاختبارات المعملية في كولومبيا أن الفطريات التي تسمى «مرض بنما» التي دمرت مزارع الموز في بلدان مثل الفلبين والهند، قد وصلت إلى أمريكا اللاتينية ، وليس لها أي علاج في العالم حتى الآن، بحسب صحيفة «فاست كمباني».

وتتنافس المختبرات في المملكة المتحدة وأستراليا لإيجاد طرق لإنقاذ واحدة من ثمار العالم الأكثر شعبية قبل فوات الأوان.

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة تروبيك للعلوم البيولوجية ، وهي شركة ناشئة تستخدم تحرير الجينات لمحاولة استنساخ نوع جديد من الموز يقاوم الأمراض: «أعتقد أنه كان هناك إجماعًا بين العلماء على أنها مسألة وقت فقط قبل أن تدمر الفطريات مزارع الموز إلى أمريكا اللاتينية تماماً».

وفي الوقت الحالي ، لم يتم العثور على هذا المرض إلا في كولومبيا - حيث أعلنت الحكومة حالة الطوارئ بسبب المحاصيل المدمرة - ، لكن من المحتمل ألا يمر وقت طويل قبل ظهوره في الإكوادور ، التي تعتمد عليها الولايات المتحدة و أوروبا في تصدر الموز، وسوف ينشر المرض في السنوات المقبلة في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية.

يقول راندي بلويتز ، أخصائي علم أمراض النبات في جامعة فلوريدا ، الذي كان أول من اكتشف الفطريات الجديدة في الموز ، أن الفطريات تتحرك عبر النبات، وتسد الأوعية التي تتحرك بها المواد الغذائية والمياه ، بحيث يموت النبات في نهاية المطاف، يمكن أن تستمر الفطريات لعقود في التربة ، لذلك عندما يموت أحد المحاصيل لا يمكن إعادة زراعة الأرض.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات