فورد إدج تيتانيوم

فورد إدج تيتانيوم

تتمتع سيارة فورد إدج الجديدة طراز عام 2019، المزودة بنظام الدفع الرباعي، بالذكاء الكافي للتعرّف على ظروف القيادة المختلفة، والتحول تلقائياً بين وضع الدفع بعجلتين والدفع الرباعي. وتقوم هذه الميزة بتفعيل نظام الدفع الرباعي عند الضرورة، وتساعد في الحد من استهلاك الوقود عند التحول للدفع بعجلتين.

ويحمل هذا النظام اسم فصل الدفع الرباعي، ويعتبر تقنية هي الأولى من نوعها تستخدم أحد أشكال الذكاء الاصطناعي، ويتمتع بقدرة على إجراء عمليات حسابية أسرع من العقل البشري. وبناءً على معلومات تقدّمها مجموعة كبيرة من المستشعرات المتطورة، تتمكن إدج من اتخاذ القرار عند الحاجة إلى الدفع بجميع العجلات والتحول إلى الدفع بالعجلات الأمامية عند غياب تلك الحاجة، وذلك في غضون جزء من الثانية فقط.

وفي هذا الإطار، قال ادريان كوتزي، مدير تسويق المنتجات لدى فورد الشرق الأوسط وأفريقيا: «يعتبر مفهوم تحويل الدفع من رباعي إلى عجلتين فقط بسيطاً للغاية، لكن التحدي يكمن في تطبيقه. لأن الانتقال من الدفع بعجلتين إلى جميع العجلات يحتاج تقنية تتسم بما يكفي من السرعة والانسيابية كي لا يشعر السائق بالتغيير».

ويستخدم النظام عقلاً اصطناعياً إلكترونياً جديداً بالكامل ومخصصاً لتلقي إشارات من نقاط استشعار متعددة تتوزع في أنحاء السيارة. ويتفاعل مع نظام التحكم بالجر للتعرّف على حركة العجلات على الطريق، ويتلقى إشارات من المكابح المانعة للانغلاق لمعرفة ما إذا كان هذا النظام نشطاً. حتى أنه يتعرّف على عمل ماسحات الزجاج، أو في حال كانت سيارة إدج تسحب مقطورة ما، وهو قادر أيضاً على قياس درجة الحرارة خارج السيارة.

التحكم بالقوة بلمح البصر

تنفرد إدج بخوارزمية تستخدم «المنطق الترجيحي» وتعالج جميع البيانات لتحديد الوضع المثالي للدفع بالعجلات الأمامية أو بالدفع الرباعي. ومن خلال إجراء رصد مستمر، يتمكن النظام في غضون 10 ملي ثانية فقط من تحديد الحاجة إلى تفعيل الدفع بجميع العجلات أو إيقافه. ويتمكن بسرعة فائقة من توزيع القوّة المتاحة بنسبة تصل إلى %100 من العجلات الأمامية على العجلات الخلفية أيضاً بناءً على ظروف القيادة التي يرصدها النظام.

وتابع كوتزي: «ثمّة العديد من الأنظمة المماثلة في تقنيات اليوم، لكننا على ثقة بأنه لا يوجد ما يضاهي نظامنا. إذ يكمن السرّ في نظام فورد بقدرته على التحول بانسيابية كبيرة ودون تدخل السائق، ويبرز من هذا المنطلق مدى تميز هذا النظام».

تقنيات متطورة

إن نظام فصل الدفع الرباعي هو سبب واحد فقط يجعل من سيارة فورد إدج من طراز 2019 الجديدة تحد من استهلاك الوقود، إذ تمتاز السيارات بمعدل مقدر لاستهلاك الوقود يبلغ 13.3 كيلومترا لكل ليتر واحد في وضع الدفع بجميع العجلات؛ في حين يرتفع ذات المعدل إلى 13.8 كيلومترا لكل ليتر واحد عند تحولها إلى وضع الدفع بالعجلات الأمامية.

ومع نظام دفع قياسي لجميع العجلات ومحرك EcoBoost سعة 2.7 ليتر V6 في سيارة فورد إدج ST، تتمتع أول سيارة رياضية متعددة الاستعمالات من مركبات فورد الفائقة الأداء بمعدل مقدر لاستهلاك الوقود يبلغ 11.8 كليومترا لكل ليتر واحد - ويعني ذلك أن متوسط استهلاك الوقود في سيارة إدج ST يزيد بنحو 70 كليومترا في كل خزان وقود عن الجيل السابق وهو سيارة إدج الرياضية.

وتؤكد هذه الأرقام التحسينات التي أجريت على سيارات إدج مقارنة بسابقتها، وتمثلت في إضافة عدد من التقنيات الجديدة ومجموعة من التحسينات على الديناميكية الهوائية في السيارة، وساعدت مجتمعة في تحقيق هذه النتائج.

وسعياً إلى تحسين الديناميكية الهوائية في السيارة، تأتي طرازات 2019 مزودة بغوالق نشطة للشبكة الأمامية، ودروع كاملة أسفل السيارة وستائر هوائية تشكل منطقة ذات ضغط هواء مرتفع حول السطح الخارجي للعجلات والإطارات لتقليل السحب.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات