حفل في مركز اليرموك

حفل في مركز اليرموك

شدوى رمضان -

قد يتساءل البعض: كيف لنا أن نقضي وقتا جميلا في أمسيات وحفلات موسيقية وفنية في الكويت؟! وقد لا يعلم كُثر عن أماكن وفعاليات في الكويت، هي بالفعل تستحق منك الوقت لتعرف عنها وتزورها. أخيراً بدأت الكويت تَعمر وتزدهر بالكثير من الأمسيات الفنية التي تأخذ حيزًا رائعًا من الذاكرة، والتي تجدد رونق الإنسان وطاقته، ففي كل مرة أحضر فيها فعالية فنية ويبدأ مقدم الحفل بالتعريف، أشعر بأنني أود أن أجلس أكثر وقت ممكن لأغذي روحي بهذا الجمال الفني. ولأننا جميعًا بحاجة لكسر الروتين اليومي في حياتنا، أود أن ألفت نظركم لبعضٍ من الأمسيات والحفلات التي أنصحكم بأن تكونوا جزءًا من حاضريها، بداية من الموسم الثقافي الجديد لهذا العام، أي ابتداءً من شهر 9/‏ 2019

أود أن أبدأ بالأمسيات الخاصة على مسرح «مركز اليرموك الثقافي- دار الآثار الإسلامية»، فجمال المسرح الذي ينقسم لنصفين بينهما مكان مخصص للفرق والعازفين والمغنين، يزيده جمالًأ وجاذبية، بما في ذلك الدور الأول للمسرح الذي يطل على كل هذا بحب. فلحفلات وأمسيات «مركز اليرموك الثقافي» معزة خاصة في قلبي، فتشعر هناك وكأنك انفصلت عن العالم لدقائق، خاصة أن المركز يختار بعناية ودقة كل الأمسيات الموسيقية الغربية وبعضها عربية، ومن الأمسيات التي لا تنسى في هذا المكان أمسية الفنان العالمي ووتر كيليرمان، وأمسية عازف البيانو فيصل البحيري، والجميل في الأمر أن بعض هذه الأمسيات يكون بصحبتها معرض خاص عن بلد الفرقة، فتعرف أكثر وأكثر عن نوع الفن والموسيقى الذي يُقدم.

من كل بستان وردة

وانتقالًا لجمال أمسيات مسرح «عبدالحسين عبدالرضا» الذي يغمرنا باستمرار ودون توقف، بمهرجانات فنية وموسيقية متكاملة، فهناك تجد من كل بستان وردة، وكأن كل حفلة هناك بمنزلة عالم خاص، وأهم ما يميز هذه الحفلات أنها شديدة التنوع، فلم يركز المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على نوع واحد من الفن، بل تجد فرقًا من دول مختلفة تقدم أفضل أنواع الفنون لديها والأكثر شعبية وانتشارًا، وتجد العروض المتنوعة والرقص بمختلف أنواعه، فلا يمكن لي أن أنسى مثلًا عرض الباليه الروسي الذي حضرته على هذا المسرح، وكأنك في روسيا تشاهد جمالًا لا جمال بعده، ولا يمكن أيضًا أن أنسى حفلة دار الأوبرا المصرية التي تنوعت بين أغاني أم كلثوم وعبدالحليم وعبدالوهاب، وحفلة عازف البيانو الشهير زيد ديراني التي كانت بمنزلة استرخاء للروح. وما يميز مسرح عبدالحسين عبدالرضا هو استمرار حفلاته ومهرجاناته على مدار السنة بحيث لا تنقطع حتى في الصيف، فدائمًا هناك ما تحضره وتستمتع به.

أما عن جمال حفلات حديقة الشهيد في الهواء الطلق، فهي تعطي جوًا مختلفًا ورائعًا، حيث الجلسات الخارجية وتناغم جمال حديقة الشهيد مع الحفلة يجعل لها طعمًا خاصًا وخالصًا، فمن منا يمكن أن ينسى حفلة المطرب السعودي عبدالرحمن محمد، وحفلة الجميلة سعاد ماسي، والفرقة المبدعة حرقة كارت، والرائعة فايا يونان، بتنظيم وإشراف «أكاديمية لوياك للفنون الأدائية- لابا». وأهم ما يميز حفلات حديقة الشهيد هو وجود جمهور دومًا متعطش للمزيد من الفن والموسيقى.

وأود أن أذكر أيضًا مكتبة صوفيا الحية دومًا بفعالياتها التي تقيم بعض الندوات الشعرية والأمسيات الموسيقية من وقت لآخر، ففيها أقيمت أمسية في الذاكرة للشاعرة ميسون السويدان، وأمسية جميلة للشاعر محمد عبدالباري، بما في ذلك مركز وجهة للفنون الذي يتحفنا بحفلات من وقت إلى آخر. نعم، هناك العديد من الأماكن التي تنتظرك في الكويت لتستمتع بها، وبأن كل الأماكن التي ذكرتها هي من دون رسوم دخول إلا لبعض حفلات حديقة الشهيد التي تكون لها رسوم.. ولكن منخفضـــــــة.


مهرجان الإضاءة في حديقة الشهيد


فعالية في مكتبة صوفيا


أمسية على مسرح عبد الحسين


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات