عملاقا التكنولوجيا «غوغل» و«فيس بوك»

عملاقا التكنولوجيا «غوغل» و«فيس بوك»

حامد العدواني -

بدأ كبار مسؤولي إنفاذ القانون في الولايات المتحدة الأميركية من جميع أنحاء البلاد، تحقيقات مكافحة الاحتكار رسميًا مع كل من «غوغل» و«فيسبوك»، ما زاد من الضغط على عمالقة التكنولوجيا الذين يخضعون بالفعل للتدقيق الفدرالي بشأن ما إذا كانت هيمنتهم على الإنترنت تخنق المنافسة أم لا.

ووفق موقع «وول ستريت جورنال» يبحث التحقيق مع شركة غوغل من قبل كبار منفذي القانون بالولايات في تأثير عمالقة البحث بسوق الإعلانات الرقمية وتأثيرها في المستهلكين، كما يبحث تحقيق منفصل لكنه متداخل في سجل خصوصية «فيسبوك» ونموذج الإعلان الخاص بها.

وقالت المدعي العام في نيويورك، ليتيتيا جيمس في بيان: أكبر منصة تواصل اجتماعي في العالم يجب أن تتبع القانون وتحترم المستهلكين، وأوضحت أن المدعين العامين من الحزبين يحققون فيما إذا كانت «فيسبوك» قد خنقت المنافسة وعرضت المستخدمين للخطر أم لا، بينما يشمل التحقيق المدعين العامين في كولورادو، وفلوريدا، وأيوا، ونبراسكا، ونورث كارولينا، وأوهايو، وتينيسي، ومقاطعة كولومبيا، ويركز التحقيق على هيمنة «فيسبوك» والسلوك المضاد للمنافسة الناجم عن تلك الهيمنة.

من جانبها، أوضحت «فيسبوك» أنها تعتزم العمل بشكل بناء مع المدعين العامين، وترحب بمحادثات مع صناع السياسة حول المنافسة.

بينما أصدرت شركة غوغل بيانا، جاء بعيدا عن التعليق بشكل مباشر على مخاوف مكافحة الاحتكار، لكنه أوضح أن خدماتها تساعد الناس كل يوم، وتخلق المزيد من الخيارات للمستهلكين، وتدعم آلاف الوظائف والشركات الصغيرة في جميع أنحاء البلاد، وقالت الشركة «نواصل العمل بشكل بناء مع المنظمين، بمن في ذلك المدعون العامون، في الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بأعمالنا وقطاع التكنولوجيا».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات