د. روبرت لانجر: ابتكار خلايا المناعة «السوبر» أحدث ثورة في علاج السرطان

إعداد د. خلود البارون -

 يعتبر اسم د. روبرت لانجر، رئيس مختبر ديفيد كوج التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من أكثر اسماء العلماء سؤالا عبر محرك «غوغل». وقد حصل على التقدير العالمي عبر تقليده وسام العلوم الوطنية الأميركية إثر بصماته في مجال التقنية الحيوية والهندسة الطبية الحيوية. ومن ضمن التقنيات التكنولوجية العلاجية التي تم ابتكارها وتطويرها في مختبره، تحتل تقنية الهندسة الوراثية التي تهدف الى ابتكار خلايا مناعية (تي) تتمتع بقوة عالية تمكنها من تدمير خلايا الاورام ذاتيا حيزا كبيرا من ابحاثه. واثناء زيارته الى جامعة الكويت خلال شهر مايو علق البروفيسور روبرت قائلا «اسمي هذه الخلايا المعدلة وراثيا بخلايا المناعة السوبر. وفكرة هذه التقنية، هي استغلال مركبات النانو حتى توصل أحماضا امينية الى الحمض الوراثي لخلايا المناعة بهدف تعديلها وراثيا حتى تصبح خلايا سوبر». وبدأت التجارب الإكلينيكية لهذا النوع من العلاج المناعي منذ سنوات، وتظهر النتائج الاولية فاعليتها وأمانها. وأضاف البروفيسور قائلا «مثلما سبب التطور في طرق اكتشاف السرطان مبكرا في زيادة عدد الناجين، فان الثورة التكنولوجية في علم الهندسة الوراثية وتقنيات علاج السرطان اسهمت بشكل جذري في انقاذ حياة كثير من المصابين بالسرطان واستمرار حياتهم. ويؤمل بالتوصل مستقبلا الى تقنية ثورية في العلاج المناعي، عبر تطوير طرق لهندسة خلايا المناعة حتى تتمكن من ايجاد وتدمير جميع انواع خلايا السرطان من دون اذية للخلايا الطبيعية. كما يؤمل مستقبلا بابتكار لقاحات لبعض انواع السرطان».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات