آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

25184‬

إصابة مؤكدة

194

وفيات

10156

شفاء تام

بشار الأسد

بشار الأسد

خصصت مجلة «إيكونوميست» افتتاحية عددها الأخير للحديث عن الوضع في سوريا، تحت عنوان «انتصار الأسد الفارغ»، تقول فيها إن سوريا ستظل مصدرا للسموم في المنطقة ولسنوات قادمة. وتقول الافتتاحية إن سيطرة النظام القريبة على محافظة إدلب لن تنهي الفوضى التي تسببت بها الحرب في الداخل والخارج، مشيرة إلى الشعار الذي طالما كتبته قوات الأسد أثناء الحرب الأهلية، الذي كان «الأسد أو نحرق البلد».

وتشير المجلة إلى أنه «عندما دفعت المعارضة النظام إلى حافة الانهيار، فإن الأسد استعان بروسيا وإيران وطرد المعارضة من معظم المدن والبلدات من خلال تدميرها، واستخدام الغاز السام، وتجويع المدن التي قاومت قواته». وتستدرك الافتتاحية بأنه «انتصار فارغ، فبدلا من تحقيق الأمن والنظام في البلاد فإنه جلب عليها الخراب، وشرد أهلها، ودمر الاقتصاد، وسقط اكثر من نصف مليون سوري، وليس لدى الأسد أي شيء ليقدمه للشعب السوري، وستظل بلاده مستضعفة ومنقسمة، وستترك الحرب آثارها أبعد من حدود بلاده».

وتقول المجلة إن «اللحظة الدقيقة لانتصار الأسد ستتحدد في إدلب التي تسيطر عليها جماعات جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة، ولن تذهب بهدوء، وهذا هو إرث الشراسة التي اتسم بها الأسد، فأطلق سراح مئات الارهابيين من السجن عام 2011؛ أملا في أن يشوهوا سمعة الثورة».

وترى الافتتاحية أنه «عندما يتوقف القتال فإن التوترات التي هددت النظام أصلا ستظل كما كانت، لكنها ستكون أسوأ من ذي قبل»

وتجد الايكونوميست أنه «بالنسبة للسوريين فإن انتصار الاسد يعد كارثة، لكنهم متعبون، ورغم ضعفه فإنه سيظل في السلطة لسنوات قادمة، وطالما بقي في الحكم سينتشر البؤس في المنطقة».

إحباط هجمات درون

ميدانيا، قال النظام السوري امس إن دفاعه الجوي أحبط هجوما شنته «مجموعات إرهابية» بثلاث طائرات مسيرة محملة بالقنابل على موقع عسكري رئيسي في سهل الغاب، حيث تمكنت من تدمير اثنتين وإسقاط الثالثة وتفكيك ذخيرتها دون وقوع أي خسائر.

وشهدت إدلب فترة هدوء من الغارات الجوية، في وقت تجمع مئات المتظاهرين في محافظة إدلب تنديدا بالنظام السوري وحليفه الروسي.

في المقابل، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي آكار أن الدوريات المشتركة مع الولايات المتحدة ستبدأ اليوم (الاحد) في المنطقة المقرر أن تكون «منطقة آمنة» في شمال شرق سوريا. ولفت آكار الى أن جنودا أتراكا وأميركيين قاموا بمهمات استطلاع جوي بواسطة ثلاث مروحيات فوق المنطقة المعنية في الايام الأخيرة.

الأسد منتصراً على أنقاض سوريا «غلاف مجلة الايكونومست»

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking