آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام

خالد الفالح وألكسندر نوفاك | أرشيفية

خالد الفالح وألكسندر نوفاك | أرشيفية

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ورئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي، صندوق الثروة السيادي، كيريل ديمترييف، إن التغييرات في قطاع النفط السعودي لن يكون لها تأثير على التعاون بين موسكو والرياض.

وعينت السعودية، هذا الأسبوع، ياسر الرميان رئيس صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة، رئيسا لمجلس إدارة أرامكو السعودية ليحل محل خالد الفالح مع استعداد الشركة لطرح عام أولي.

وتأتي الخطوة بعد استحداث المملكة وزارة جديدة للصناعة والثروة المعدنية، وفصلها عن وزارة الطاقة. ويبدو أن الفصل وتعيين الرميان سيقلصان سلطة الفالح الذي احتفظ بسيطرته على حقيبة الطاقة.

وقال نوفاك للصحافيين «سنواصل التعاون الدولي مع زملائنا، مع صديقي الفالح». وأضاف أنه ينوي التوجه إلى السعودية للإعداد لزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المقررة إلى المملكة في أكتوبر المقبل.

وقال نوفاك إن إنتاج بلاده من النفط في سبتمبر سيقل بالمقارنة مع أغسطس الماضي.

وقال نوفاك إن أوبك والمنتجين المستقلين سيواصلون التعاون بشأن الإنتاج، مضيفاً أن «هذا مهم للغاية للحفاظ على استقرار السوق». وأضاف أن وزارة الطاقة تدرس تبعات مشكلة تلوث النفط مع شركتي روسنفت

عملاق إنتاج النفط وترانسنفت التي تحتكر شبكة خطوط الأنابيب في البلاد.

وتطورت العلاقات بين روسيا والسعودية في العامين الماضيين بعد أن تعاونت الدولتان مع دول أعضاء وغير أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لكبح الإنتاج بهدف دعم الأسعار.

من جهته أشاد ديمترييف، الذي قام بدور محوري في توطيد التعاون بين موسكو والرياض، بالعمل مع الفالح وقال إن جميع الخطط القائمة ستبقى دون تغيير.

وقال «السعودية بلا شك شريكة رئيسية لنا، والفالح.. لعب دورا محوريا بامتياز في استقرار أسواق النفط العالمية». وأضاف «نخطط للقيام باستثمارات مشتركة مع أرامكو في روسيا.. وهذه الخطط ستبقى كما هي».

ودخل صندوق الاستثمار المباشر الروسي في شراكة مع صندوقي ثروة سياديين في السعودية، وهما صندوق الاستثمارات العامة والهيئة العامة للاستثمار.

تعاون زراعي

من جانب آخر، قالت وزارة الزراعة الروسية إن الوزير الروسي ديمتري باتروشيف ووزير الطاقة السعودي خالد الفالح سيناقشان تطوير العلاقات الثنائية بما في ذلك التجارة الزراعية خلال اجتماع يوم الخميس المقبل.

وأضافت الوزارة أن الفالح وباتروشيف سيجتمعان في إطار زيارة الأخير للسعودية التي بدأت أمس، ويجتمع باتروشيف أيضا مع نظيره السعودي عبدالرحمن الفضلي أيضا ويزور إحدى الشركات الزراعية السعودية.

وتسعى روسيا، أكبر دولة مصدرة للقمح في العالم، إلى دخول السوق السعودية فيما تحاول اقتناص حصة أكبر من أسواق القمح في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.

وبعد أن قالت السعودية في أغسطس الماضي إنها ستخفف معاييرها للأضرار الناجمة عن الحشرات في القمح الصلد من صفر بالمئة إلى 0.5 بالمئة اعتبارا من المناقصة المقبلة، قال مصدر في القطاع في روسيا لرويترز إن موسكو ستواصل الضغط على السعودية لتصل نسبة الأضرار الناجمة عن الحشرات إلى واحد بالمئة.

وقالت الوزارة إن وفدا يضم شركات الحبوب واللحوم ومنتجات الألبان الروسية الكبرى وصل أيضا مع باتروشيف دون الكشف عن الأسماء.

العراق

قالت وزارة النفط العراقية في بيان إن بغداد وقعت اتفاقاً مع «ستروي ترانس جاز الروسية» بشأن استكشاف وتطوير «رقعة» في محافظة الأنبار أمس.

ونقل البيان عن ثامر الغضبان وزير النفط العراقي قوله إن دراسات أولية أشارت إلى أن الرقعة تحوي احتياطيات تتراوح بين مليارَي وأربعة مليارات من المكافئ النفطي يشكل فيها الغاز ما يتراوح بين 60 و70 في المئة.

ويخضع الاتفاق للموافقة النهائية من مجلس الوزراء العراقي. (رويترز)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking