.. واستسلمت لرياح اليأس راياتي

سعد عايد -

لم تكن نهاية صيف الانتقالات «سعيدة» لجماهير برشلونة وريال مدريد الأسبانيين بعد ان فشلا في إتمام إحدى اهم صفقاتهما لهذا الصيف، فالبارسا رفض تلبية طلبات باريس سان جيرمان الفرنسي بشأن انتقال البرازيلي نيمار، اما مانشستر يونايتد الانكليزي فلم يفتح الباب امام محاولات ريال مدريد من اجل الحصول على خدمات الفرنسي بول بوغبا. 

المتابع لمشهد حركة الانتقالات كان متفائلاً بشأن إتمام الصفقتين خاصة أن نيمار كان يرسل اشارات واضحة الى ناديه بشأن رغبته العودة الى «كامب نو» مجدداً، اما بوغبا فصرح علانية وامام وسائل الاعلام انه سيترك «اولدترافورد» لخوض تحدٍّ جديد.

لكن «تأتي الرياح» بما لا تشتهي السفن الاسبانية، فالبرازيلي نيمار الذي عاش سنوات تعيسة مؤخراً خاصة بعد فشله في كأس العالم وتعرضه لانتقادات لاذعة بسبب تمثيله المبالغ فيه عند التعرض للعرقلة، واصابته التي ابعدته عن الانضمام لتشكيلة البرازيل التي احرزت كوبا اميركا الصيف الماضي، كان يمني النفس ان يعود الى بيته القديم برشلونة الذي عاش معه لحظات حالمة بإحرازه دوري ابطال اوروبا وكذلك البطولات المحلية الاسبانية الا ان سان جيرمان رفض أن يتم الامر «بسهولة» فمثلما دفع مبلغا قياسيا في ضم اللاعب كان يريد «مقابل» يستحق، وهو الأمر الذي لم يستطع ان ينفذه برشلونة او بالأحرى «رفض تنفيذه» وحسب ما ذكرت صحف اسبانية أن رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو قال للنادي الفرنسي «لن نصبح أضحوكة بين الاندية» في إشارة واضحة لرد الفريق الفرنسي على العرض الاسباني حيث طلب سان جيرمان 3 لاعبين من الفريق اضافة الى 150 مليون يورو، ليضع سان جيرمان العصا في العجلة ليشل اتمام الصفقة واطلاق رصاصة الرحمة عليها، ليذرف نيمار الدموع «حسب ما ذكرت وسائل اعلام اسبانية ايضا» بعد علمه ان حلمه لم يتحقق او ربما «يتأجل» حتى اشعار آخر.

طريق «يونايتد» مسدود

ومثلما غنى نيمار جزءاً من اغنية «انا وليلى» للفنان كاظم الساهر في قصيدة حسن المرواني عندما قال «واستسلمت لرياح اليأس راياتي» أكملها بوغبا وقال «عانيت عانيت.. لا حزن ابوح به.. ولست تدري يا» يونايتد «شيئاً عن معاناتي».. فاللاعب طلب الرحيل علناً وهو الأمر الذي لم يفعله نيمار، الا ان النادي الانكليزي «اغلق الباب» في وجه اي عرض، مؤكداً ان اللاعب «غير قابل للتفاوض» حتى لو تلقى عرضاً فلكياً خاصة من ريال مدريد الذي كان على رأس الراغبين بضمه بقيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي كان اللعب تحت قيادته حلماً لبوغبا.

يونايتد كان واضحاً، ومدربه سولشاير ايضا الذي صرح مرات عدة ان اللاعب «يشكل جزءاً أساسياً من خططه» لذلك انتهت «آماله واحلامه» مبكراً وقبل نيمار الذي كان يحتفظ ببارقة أمل حتى اللحظات الاخيرة من اغلاق باب الانتقالات، بينما بوغبا فقد الأمل مبكراً بعد انسحاب «الملكي» من المفاوضات بعد شعوره ان الباب الموصود للانكليز لن يفتح ابداً.

ربما حلم برشلونة وريال مدريد تلاشى هذا الموسم، الا انه باقً فاللاعبان لا يزالان يرغبان بالرحيل ووجهتما الوحيدة هي الليغا.

3 أسباب أفشلت صفقة النجم البرازيلي إلى برشلونة

فشلت الصفقة المنتظرة والتي شغلت جماهير كرة القدم خلال الصيف، فالبرازيلي نيمار لن ينضم إلى ناديه السابق برشلونة، و«سيضطر» للبقاء في باريس

رغم رغبة نيمار وبرشلونة، بإتمام الصفقة، إلا أن نادي باريس سان جيرمان «عقّد» الموضوع كثيرا، حتى بات من المستحيل على النادي الكتالوني التعاقد مع نجمه السابق، الذي كان يتوق للعودة إلى «كامب نو» وتمثل الأمر في 3 أسباب محددة:

القيمة «الخيالية»

ووفقا لصحيفة «سبورت» الكتالونية، فان إدارة باريس سان جيرمان رفضت التخلي عن نيمار إلا لعرض يصل لـ300 مليون يورو.

وبعد التعاقدين المكلفين لبرشلونة، مع الفرنسي أنطوان غريزمان والهولندي فرينكي دي يونغ، واللذين كلفا الفريق الكتالوني قرابة 200 مليون يورو، خشي برشلونة من عواقب قانون «اللعب المالي النظيف»، في حال أنفق مبلغا ضخما للتعاقد مع نيمار.

وحاولت إدارة «البارسا» تخفيض قيمة الانتقال، بعرض عدد من اللاعبين على سان جيرمان، ضمن الصفقة، وهو ما رفضته إدارة النادي الفرنسي.

رفض الانضمام لسان جيرمان

ومن الأسباب الأخرى التي عقدت الصفقة، رفض نجوم برشلونة الكبار، فكرة الانضمام لسان جيرمان، وأبرزهم الفرنسي عثمان ديمبيلي.

واعتبر كثيرون النجم الفرنسي الورقة الأبرز في يد برشلونة، لإقناع سان جيرمان بتخفيض قيمة الانتقال، التي كان يمكن أن تقل بنسبة 100 مليون يورو في حال إدخال ديمبيلي.

ولكن من ناحيته، رفض النجم الفرنسي «المثير للجدل» مرارا فكرة ترك برشلونة صوب سان جيرمان، وأصر على البقاء والمنافسة على مكانه في النادي.

وقبل رفض ديمبيلي، كان النجم البرازيلي فيليب كوتينيو قد رفض الانتقال لسان جيرمان كذلك، مفضلا الانتقال لبايرن ميونخ الألماني.

ومع «تهرب» نجوم برشلونة من الانتقال لفرنسا، لم يتبق لبرشلونة سوى الكرواتي إيفان راكيتيتش والبرتغالي نيلسون سيميدو ولاعب غينيا الفرنسية جون كلير توديبو، لعرضهم على سان جيرمان، وهو ما قوبل بالرفض.

فرض «سيطرة»

جاء تعيين البرازيلي ليوناردو هذا الصيف، كمدير رياضي لسان جيرمان، بهدف إعادة النظام في النادي الذي أصبح مثارا للانتقاد في الأعوام الأخيرة، بسبب «انفلات» نجومه، وفشله المتكرر في دوري أبطال أوروبا.

ولفرض سيطرته في صيفه الأول، دخل ليوناردو بأسلوب «شرس» في المفاوضات مع برشلونة، ولم يساومهم كثيرا، وأصر على مبلغ ضخم للتخلي عن نجمه الأول، رغم معرفته برغبة اللاعب الصريحة بالمغادرة.

وجاءت نتيجة فشل الصفقة بمثابة «انتصار» لليوناردو، الذي أشادت به جماهير الكرة، خاصة مع إتمامه صفقات ضخمة أخرى في اليوم الأخير، مثل التعاقد مع الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس والمهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي.

وبالرغم من فشل انتقال نيمار لبرشلونة هذا الصيف، إلا أن النادي الكتالوني لن يكتفي بهذا القدر، وتتوقع المصادر الاسبانية أن يعود بطل اسبانيا لطاولة المفاوضات عام 2020.

أما هذا الموسم، فسيضطر نيمار لارتداء القميص الأزرق، وتمثيل بطل فرنسا، حتى وإن كان باله مشغولا بأصدقائه في برشلونة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات